ثورة اون لاين – ميساء الجردي
احتفلت كلية الآداب في جامعة دمشق اليوم بتخريج 200 طالبا وطالبة من طلاب نظام التعليم المفتوح قسم الترجمة، على المدرج الرابع للكلية. وأكدت الدكتورة صفاء أوتاني نائب رئيس جامعة دمشق للتعليم المفتوح أن الاهتمام بموضوع تخريج الطلبة خطوة جيدة تلقى الترحيب والدعم من الهيئة الإدارية للكلية ومن رئاسة الجامعة ومن الاتحاد الوطني لطلبة سورية، حيث يشارك فيها أهالي الطلبة القادمين من كل المحافظات لتشكل حالة مميزة ليس على مستوى جامعة دمشق فحسب بل على مستوى الجامعات السورية. وهي مسألة تشجع طلاب التعليم المفتوح على المثابرة والإسراع في التخرج، مشيرة إلى اهمية الاحتفال من كونه تتويجا لمرحلة اجتازها الطلاب المتخرجين بما حملته من جهد وعمل دؤوب كلل بتخرجهم، فهم بذك يبدؤون مرحلة جديدة يمكنهم أن يكونوا من خلالها عناصر فعالة في سوق العمل، سيما أن اختصاص الترجمة من الاختصاصات النوعية التي يعول عليها في مرحلة الاعمار.
وبينت أوتاني أن جامعة دمشق تسير بخطى ايجابية نحو التميز والارتقاء إلى أعلى الدرجات بفضل أساتذتها وإدارييها وهي تقدم فرصا منوعة لطلبتها ضمن امكانياتها حيث يعفى الطلبة الأوائل من نظام التعليم المفتوح في السنوات الانتقالية من الرسوم، ويكون للخريجين الأوائل فرصة في متابعة الدراسات العليا، والتي حددت بنسبة 5% من مقاعد الدراسات العليا في الكليات المعنية.
من جهته أشار الخريج الأول على هذه الدفعة إلى الجهود الكبيرة التي بذلها الطلبة للوصول إلى هذا اليوم المشرق في حياتهم، شاكرا الأساتذة والجامعة على ما قدموه لهم ومبينا أن التخرج هو ثمرة تعب وعناء بذلها الطلاب على مقاعد الدراسة خلال سنوات عديدة متحدين كل الظروف الصعبة التي أفرزتها الحرب الإرهابية على سورية متمنيا أن يجد هو وزملائه مكانا لهم في سوق العمل يمكنهم من القيام بواجبهم الوطني والاجتماعي ضمن اختصاصهم.
هذا وقد تم خلال الحفل توزيع شهادات التقدير على الخريجين وتكريم الطلاب الأوائل وتقديم دروع تذكارية لضيوف الحفل الذي دعي إليه رئيس جامعة دمشق والنواب وأمين فرع الحزب وأعضاء اتحاد الوطني لطلبة سورية. وأهالي وأصدقاء الخريجين.


 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث