ثورة اون لاين – ميساء الجردي:
بهدف تطوير المهارات الإدارية والتعريف بمفاهيم الإدارة الحديثة افتتحت اليوم وزارة التعليم العالي بالتعاون مع مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية دورة تدريبية حول الإدارة الاستراتيجية. وقد أكد الدكتور عبد المنير نجم معاون وزير التعليم العالي على أهمية الموضوعات المطروحة حول الإدارة الحديثة والتي تحظى باهتمام كبير في بيئة الأعمال اليوم .حيث المنافسة الشديدة وندرة الموارد وسرعة التغيير التي تتطلب إدارة نوعية لطبيعة ما يجري من أحداث أو تغيرات مشيرا إلى ضرورة تطوير مهارات المشاركين ومعارفهم فيما يتعلق بالإدارة الاستراتيجية والتعرف إلى مفاهيم الادارة الحديثة وكيفية مواكبة التطورات الهائلة التي تحصل والتغلب على الظروف الطارئة بشكل علمي مخطط له مسبقاً.
من جانبه أكد الدكتور أناس بوهلال خبير برامج التعليم العالي وممثل مكتب اليونسكو الاقليمي للتربية في الدول العربية على أهمية الدورة في إكساب المشاركين المهارات التطبيقية للقيام بعملية صياغة وتطبيق الاستراتيجية في قطاع التعليم العالي. موضحا: أن الادارة الاستراتيجية محور أساسي في التعليم العالي وخاصة في ظل التحديات الحالية عالمياً وعربياً وفي ظل الحراك الطلابي الأكاديمي والتزايد الملحوظ في الالتحاق بالجامعات. الأمر الذي يعطي نوعاً من التحدي وتحمل المسؤولية والتخطيط للتعليم لسنوات قادمة .إضافة إلى أن هناك تحديات مالية على اعتبار تحديات فليس الحضور هو الأساس بل للجودة دور في تحقيق التنمية المستدامة .مؤكداً التزام المنظمة في كل اتفاقاتها مع التعليم العالي وسعيها لتطوير قطاع التعليم .
وتحدث الدكتور نضال الحسن أمين اللجنة الوطنية لليونسكو حول النتائج التي سيصل إليها المشاركون كمحددات هامة في إطار السعي للوصول إلى عمليات رقابة وتقييم دقيقة تضمن تحقيق التنمية الوطنية والاستدامة المطلوبة. مبينا أهمية ذلك في تعزيز فرص تبادل الخبرات وتنمية التعاون وإطلاق الحوار البناء بين خبراء الادارة وممارسيها وتوفير المنصات المناسبة لبناء قدرات المعنيين فيها وخاصة لجهة رصد التغيرات والتطورات والاستجابة لانعكاساتها وتأثيراتها.
تتضمن الدورة عدد من المحاور أهمها مفهوم الإدارة الاستراتيجية وأهميتها والتخطيط الاستراتيجي والتميز الإداري للقيادات الجامعية، وتتحدث حول المخاطر والتحديات الاستراتيجية المعاصرة ، وكيفية صياغة الاستراتيجية على مستوى المنظمة، وتطبق استراتيجية المنظمة وعمليات الرقابة وتقسيم الاستراتيجية
حيث تكمن أهمية هذه الفعالية في إن الإدارة الاستراتيجية اصبحت اليوم تمثل رصيدا معرفيا يستفاد منه في إدارات المنظمات في عملها في ظل وجود العديد من النماذج التي في إطارها. حيث يكمن الفرق بين المنظمات الناجحة والمنظمات الفاشلة في اعتماد المنظمات الناجحة على الإدارة الاستراتيجية. وهذا ما أكدته الدراسات الحديثة.
تستهدف الدورة راسمو الخطط والسياسات ومتخذو القرار والمدراء في منظومة التعليم العالي ورؤساء جامعات ورؤساء الإدارات الرئيسية العاملون في مجالات الإدارة والتخطيط ودعم القرار والعاملون الفنيون المعنيون برسم السياسات ودعم متخذي القرار.

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث