ثورة أون لاين:

أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن التصرفات المشبوهة التي يقوم بها “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة في سورية تثير قلق موسكو بشكل متزايد.

وأوضحت زاخاروفا خلال مؤتمرها الصحفي الاسبوعي اليوم أن وجود القوات الأمريكية في سورية غير شرعي حيث يتواصل “احتلالها” لمنطقة الـ 55 كيلومترا في منطقة التنف لافتة إلى أن واشنطن تحاول عبر وجودها غير الشرعي في سورية “اللعب بالورقة الكردية” بغض النظر عن التصريحات الرسمية التي تزعم التزامها بوحدة الأراضي السورية.

وأكدت وزارة الخارجية والمغتربين مرارا أن وجود القوات الأمريكية وأي وجود عسكري أجنبي في سورية دون موافقة الحكومة السورية هو عدوان موصوف واعتداء على السيادة السورية وانتهاك صارخ لميثاق ومبادئ الأمم المتحدة.

وحول التصريحات الأمريكية عن ضرورة تشكيل لجنة مناقشة الدستور خلال الشهر الجاري أشارت زاخاروفا إلى أن هذه التصريحات لا تصب في مصلحة العملية السياسية في سورية وأن الأمريكيين يحاولون افشال كل المبادرات السياسية ولذلك فإن موسكو تعتبر هذه التصريحات غير بناءة.

 

Share