ثورة أون لاين:

وقعت المديرية العامة للآثار والمتاحف مذكرة تفاهم مع القصر الإمبراطوري في بكين بهدف تعزيز العلاقات الثقافية بين الجانبين السوري والصيني في مجال حماية التراث وصيانة الآثار.

المذكرة التي وقعها الدكتور محمود حمود مدير الآثار والمتاحف والدكتور شان جيانغ مدير القصر الامبراطوري جاءت ضمن مهرجان تايخه السنوي للتراث الذي ينظمه القصر حول حماية الحضارات القديمة بمشاركة عشرات الوفود الأجنبية من مختلف أنحاء العالم.

وتهدف المذكرة إلى التعاون في مجال حماية وترميم اللقى والأبنية الأثرية السورية التي تضررت نتيجة الحرب الإرهابية وإقامة المعارض المشتركة والأنشطة الثقافية في كلا البلدين لتعريف الشعبين على حضارة وثقافة وتاريخ كل منهما على الآخر.

كما تنص المذكرة على تدريب كوادر مديرية الآثار السورية في مجال الترميم والتوثيق وإعادة تأهيل المواقع الأثرية وتقديم كل أشكال الدعم الممكن الذي يؤدي إلى الحفاظ وصيانة التراث الحضاري السوري علماً أن مدة المذكرة خمس سنوات قابلة للتجديد.

وكان توفيق الإمام معاون وزير الثقافة رئيس الوفد السوري إلى المهرجان أشار في كلمة في افتتاحه إلى ظروف الحرب الإرهابية على سورية والتي دمرت الكثير من المواقع الأثرية والتراثية ذات القيمة العالمية.

Share