ثورة أون لاين:

انتقد برلمانيون هولنديون حكومة بلادهم بشدة لتقديمها الدعم للتنظيمات الإرهابية في سورية.
وكان التلفزيون وصحيفة تراو الهولنديان كشفا أمس عن اقدام الحكومة الهولندية على تقديم شاحنات وبزات عسكرية وتجهيزات أخرى ومعدات لعدد من التنظيمات الإرهابية في سورية بينها تنظيم صنفه القضاء الهولندي بانه إرهابي متطرف.

وأشارت وكالة فرانس برس الى ان النواب الهولنديين طالبوا حكومة بلادهم بتقديم ايضاحات وتفسيرات على قيامها بتقديم مساعدات لـ 22 تنظيما ارهابيا في سورية بينها تنظيم “الجبهة الشامية” الذي يحاكم الادعاء في مدينة روتردام احد اعضائه المصنف في وثائق المحاكم الهولندية على انه “منظمة إجرامية هدفها إرهابي”.

وقال النائب بالبرلمان الهولندي عن الحزب المسيحي الديمقراطي بيتر اومتزيغت.. إن التقرير الإخباري الذي بثه التلفزيون وصحيفة تراو يشكل “صرخة “تستوجب أجوبة مطالبا الحكومة بتوضيج اسباب تقديمها الدعم للتنظيمات الارهابية المتطرفة في سورية.

وقال أومتزيغت.. إن الحكومة ملزمة بمهلة تنتهي اليوم لتقديم أجوبة على الأسئلة المطروحة حول هذه القضية.

من جهته أعرب النائب عن حزب /دي 66/ التقدمي الهولندي سيورد سيوردزما عن صدمته جراء تقديم حكومة بلاده الدعم للارهابيين في سورية على الرغم من تحذير النواب مشيرا الى ان الانباء التي بثتها وسائل الإعلام الهولندية حول هذه القضية “تثير الصدمة”.

وتأتي هذه المعلومات لتضيف المزيد من الحقائق حول المؤامرة على سورية والدعم الذي تلقته ادواتها من التنظيمات الارهابية من الدول الغربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة التي تصر على وصف الارهابيين بـ”المعارضة” حينا وبـ”المعارضة المعتدلة” حينا اخر في مسعى لتمرير مخططاتها الجهنمية الرامية للهيمنة على المنطقة عبر تسويق مثل هذه التنظيمات وتضليل الرأي العام.

Share