ثورة أون لاين:

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مواصلة بذل الجهود لإنجاح التسوية السياسية للأزمة في سورية والقضاء على الارهاب بشكل كامل وإحلال السلام والاستقرار فيها.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي مولود جاويش اوغلو في موسكو اليوم: “بحثنا القضايا الدولية وأولينا الاهتمام الرئيسي لسورية كما بحثنا سير الاتفاقيات التي تم التوصل إليها في إطار صيغة أستانا على أعلى المستويات وعلى مستوى الخبراء” مشيرا إلى أن الجانبين نظرا في سير تنفيذ قرارات مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري الذي جرى في مدينة سوتشي.

وأضاف: إنه “بالنسبة لتوسيع صيغة أستانا لا أعتقد أن هذا بمحله الآن ..هناك العديد من الفرص للتعاون دون أي تغييرات رسمية في عملية أستانا المرنة وفي عملية سوتشي”.

وأشار لافروف إلى أن موعد اجتماع رؤساء روسيا وإيران وتركيا المزمع عقده في طهران حول الوضع في سورية قد تم تحديده وسيتم الإعلان عنه قريبا جدا.

وردا على سؤال حول القضايا التي ستكون على جدول أعمال الاجتماع قال لافروف: “غالبا ستناقش القضايا بكاملها” مضيفا: “مشاكل خفض التصعيد يجري حلها الآن ونحن علقنا على الوضع فى إدلب وهو بالفعل متعدد المستويات وصعب للغاية”.

وأشار الى أن الإرهابيين يستمرون في الهجوم على مواقع تابعة للجيش السوري إضافة إلى هجمات الطائرات المسيرة التي تم اطلاقها من المنطقة على قاعدة حميميم.

ولفت لافروف إلى أن الوضع معقد في ادلب حيث يحاول تنظيم جبهة النصرة الارهابي السيطرة عليها مجددا تأكيده ضرورة تجنيب المدنيين الخطر لدى تخليص إدلب من الإرهابيين.

Share