ثورة أون لاين- يامن الجاجة:
قبل أن يلعب منتخبنا الكروي الأول مباراتيه الوديتين الدوليتين الأخيرتين أمام كل من أوزبكستان وقيرغيزستان على الترتيب كان هناك تأييد كبير للتوجه الذي أعلن اتحاد الكرة عنه والقاضي باستبعاد أي لاعب غير ملتزم مع المنتخب أو مع ناديه وذلك لكي يستعيد هؤلاء اللاعبين أفضل مستوياتهم قبل الوصول لمعترك نهائيات كأس آسيا التي ستقام مطلع العام القادم في دولة الإمارات العربية المتحدة والتي وعد مسؤولو كرتنا بالمنافسة على لقبها.
الحديث كان يدور عن لاعبين مؤثرين قام المدير الفني لمنتخبنا الألماني بيرند شتانغيه باستبعادهم كما هو حال فراس الخطيب وعمر خريبين وأحمد الصالح وغيرهم علما أن جميع الآراء تقرييا كانت مع اختيارات المدرب على اعتبار أن المنتخب في مرحلة تحضير واستعداد للنهائيات.
انتهت مواجهة أوزبكستان بإيجابياتها وسلبياتها وجاءت صدمة خسارة منتخبنا أمام نظيره القيرغيزي بهدفين لهدف في المواجهة التي جمعتهما أول أمس الاثنين وبعدها بدأنا نسمع عن ضرورة عودة اللاعبين المخضرمين والمؤثرين في المنتخب لأن تعويضهم صعب جدا وبدأ كثيرون بانتقاد التوجه القاضي بمعاقبة اللاعبين غير الملتزمين ولاسيما إن كانوا من أصحاب الموهبة والحضور.
في الحقيقة فإن كلا الرأيين منطقي ويحترم سواء إن كان الأمر متعلقا باستبعاد اللاعبين غير الملتزمين أو بمراعاة أصحاب الموهبة والحضور المؤثر منهم ولكن أيضا فإننا مطالبون بالاعتراف أن مشكلة المنتخب التي أفرزت الحديث عن استبعاد النجوم من عدمه هي مشكلة إدارية أكثر منها فنية والحديث هنا عن مكان إداري شاغر في كادر المنتخب وهو منصب مدير المنتخب.
تعالوا لنعاود استرجاع تفاصيل تعامل لاعبي المنتخب ولاسيما النجوم منهم مع هذا الكيان عندما كان السيد فادي الدباس متفرغا لهذه المهمة ولنقارن تعاملهم بعد أن بات الدباس نفسه رئيسا لاتحاد الكرة وسنلحظ وجود حلقة مفقودة أدت لنفور بعض اللاعبين من تمثيل المنتخب عكس ما كان عليه الأمر منذ سنة حيث شهدنا عودة نجوم أمثال فراس الخطيب وعمر السومة لصفوف المنتخب.
طبعا نحن لسنا في صدد الحديث عن نجاح أو فشل أحدهم في وظيفته ولكنا في صدد الإشارة لشغور منصب مدير المنتخب الذي لا يمكن لأحد إنكار تأثيره السلبي بأي حال من الأحوال.
تحدثنا كثيرا عن الدور السلبي لما يقوم به السيد فادي الدباس لناحية الجمع بين منصبي رئيس اتحاد الكرة ومدير المنتخب ونتائج هذا الجمع ظهرت فعلا أمام قيرغيزستان فهل يتنبه رئيس الاتحاد لخطأه ويعين شخصا خبيرا في منصب مدير المنتخب ؟!.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث