ثورة أون لاين - يامن الجاجة:
أعلن اتحاد كرة القدم بعد اجتماعه يوم أمس عن تشكيل الكادر الفني والإداري لمنتخبنا الكروي الأولمبي الذي يستعد للمشاركة في التصفيات المؤهلة لكأس آسيا للمنتخبات الأولمبية.
وضم الكادر المذكور كلا من : جمعة الراشد (مشرفا)،حسين عفش (مديرا فنيا)،عبد القادر الرفاعي وأنس الصابوني (مدربين)،سالم بيطار (مدربا للحراس)،جودت نحلاوي (إداريا)، براء درار (معالجا فيزيائيا)،محمد عباس (منسقا إعلاميا)،يحيى أشرفي (مسؤول تجهيزات).
ووفقا لتصريحات نائب رئيس اتحاد الكرة فقد تم تأمين مباراة ودية للمنتخب مع نظيره العماني يوم ١٩ حزيران القادم كما أن اتحاد اللعبة قام بمراسلة اتحادات البحرين ولبنان وإيران والعراق لتأمين مباريات أخرى مع أحد منتخباتها لأولمبي كرتنا.
هذا وقد أبدى الدباس أمله في تحقيق نتائج طيبة عن طريق المنتخب الجديد مبينا أن اتحاد اللعبة سيوفر كل متطلبات نجاح الفريق.
على كل حال فإن السطور السابقة لا تعدو عن كونها نقلا حرفيا لخبر تشكيل الكادر الفني والإداري للمنتخب الأولمبي علما أن عدة تساؤلات تطرحها ماهية الأسماء المختارة وكذلك توقيت تسمية الكادر.
ففي موضوع ماهية الأسماء التي تم اختيارها جميعنا يعلم أن عضو اتحاد الكرة جمعة الراشد قد تم تسميته في السابق مشرفا على الأولمبي ولم يحقق المطلوب منه فلماذا تم تعيينه مجددا ؟! ألا يعتبر ذلك إصرارا على التعثر والفشل علما أن معلوماتنا تفيد برفض الكابتن مهند الفقير للمهمة نتيجة الإصرار على تعيين جمعة الراشد مشرفا على المنتخب وهذا يؤكد أن التوجه قائم من اتحاد الكرة وتحديدا من رئيس لجنة المنتخبات على الفشل ولاسيما أن الراشد في حلف واحد مع الدباس ويبدو أن لكليهما مصالح مشتركة في تعيين فلان من المدربين أوغيره على رأس هذا المنتخب أو ذاك علما أننا وكما أكدنا سابقا فنحن نكن كل الاحترام لكوادرنا الوطنية شرط استحقاقها للمهمة المناطة بها.
أما الجهاز الفني لهذا المنتخب فهو حكاية أخرى حيث تأخذ معظم كوادره فرصتها الأولى مع المنتخبات وهذا يؤكد أن كادر الأولمبي كان ترضية للبعض على حساب المصلحة العامة علما أننا نؤكد احترامنا لتاريخ بعض أعضاء هذا الكادر كلاعبين ولكننا لا نجد أنهم مؤهلون كمدربين.
ويبقى توقيت التسمية بحد ذاته حكاية أخرى حيث يلعب منتخبنا في المجموعة الثالثة في التصفيات إلى جانب منتخبات تركمانستان والهند وقطر علما أن هذه الأخيرة ستستضيف التصفيات من ١٩ ولغاية ٢٣ تموز القادم بينما سيبدأ أول معسكر لأولمبي كرتنا يوم ٢٩ الشهر الحالي وهو ما يعني أن فترة تحضير المنتخب هي شهرين وبضعة أيام فقط وهذا يؤكد أن الأولمبي لم يشكل أي اهتمام لدى اتحاد الكرة سوى أنه جائزة ترضية.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث