آخر تحديث


General update: 26-04-2017 21:46

مراسيم وتشريعات

الافتتاحية

Editorial

السابق التالي

بلا قيود

السابق التالي

استفتاء

هل ترى في العدوان الأمريكي على سورية انتقاماً لاسرائيل لإسقاط الطائرة الإسرائيلية من مطار الشعيرات

أعلام سوريون

left ads2

كتاب الأسبوع

باب مرصود

 

ثورة اون لاين :
يقع مرصد المناخ الفضائي الأمريكي في مدار خاص بين الأرض والشمس على بعد نحو 1.5 مليون كم من كوكب الأرض، وتسمح هذه المسافة بالتقاط صور فريدة من نوعها للأرض.

ولكن للأسف، قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه يريد إغلاق اثنتين من كاميرات القمر الاصطناعي، إحداها تأخذ صورا عبر 10 مستويات مختلفة من الطيف المرئي، والأخرى تقيس الإشعاع الصادر عن الأرض.

وتتمثل مهمة مرصد المناخ الفضائي "DSCOVR"، الحالية في إرسال تحذير مبكر من الظواهر الجوية الشمسية، التي يمكن أن تؤثر على كوكب الأرض وتلحق أضرارا، مثل انقطاع التيار الكهربائي أو توقف الاتصالات.

وتعمل كاميرات DSCOVR على رصد التغيرات المناخية والطقس على سطح كوكب الأرض، بما في ذلك طبقة الأوزون والتبخر الحراري وإزالة الغابات.

وقال أحد العلماء المشاركين في وضع القمر الصناعي: "يعتبر الأمر بمثابة وجود مقياس حراري لكوكب الأرض بأكمله".

ويذكر أن إدارة ترامب لم تقدم أي مبررات مقنعة لإيقاف عمل المرصد الفضائي، والأمر لا يتعلق بالميزانية الجديدة.

وفي العام الماضي، توقعت وكالة ناسا أن تكلفة تشغيل القمر الصناعي ومعالجة البيانات، ستصل إلى 1.2 مليون دولار بحلول العام 2018، وهي عبارة عن جزء بسيط من ميزانية ترامب المخصصة لناسا (19.1 مليار دولار).

ويعد التفسير المنطقي الوحيد لإيقاف عمل DSCOVR إلى جانب 3 بعثات أخرى لعلوم الأرض التابعة لوكالة ناسا، بسيطا للغاية، حيث يعد هذا الإجراء جزءا من استراتيجية إدارة ترامب، التي لا تؤمن بأزمة تغير المناخ الناتجة عن صناعة الوقود الأحفوري.


المصدر:وكالات

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

 
 
 
 

هذا علمي

خطاب القسم

كلمة الثورة أون لاين

السابق التالي

ورد الآن

فوق الطاولة

السابق التالي

مواقع صديقة

 

facebook-twitter

 

 

صحتك بالدنيا