ثورة أون لاين:

أكد المحلل السياسي التشيكي كارل كلوز أن الاعتداءات التي تقوم بها الولايات المتحدة في سورية تمثل “خرقا فظا لميثاق الامم المتحدة وللنظام الامني الدولي برمته” مشيرا إلى أن الإدارات الأمريكية المتعاقبة تستغل تفوقها العسكري وقدراتها للمضي قدما في هذه الممارسات.

وأوضح كلوز في مقال له نشره على موقع اتحاد الشباب الشيوعي التشيكي اليوم أن الاعتداءات التي قامت بها القوات الامريكية على مواقع للجيش السوري تستهدف بالدرجة الأولى “تأمين الدعم للمجموعات الإرهابية التي تصر على وصفها بالمعارضة المعتدلة”.

واعتبر كلوز ان الولايات المتحدة ساهمت بممارساتها ودعمها في نشوء تنظيم داعش الإرهابي الذي يمثل أداة فعالة لتحقيق المصالح الأمريكية لافتا إلى أن الإدارات الأمريكية هي التي مكنت هذا التنظيم من الحصول على تمويل عبر النهب والمتاجرة بالنفط المسروق وقدمت له الاسلحة عبر أطراف أخرى.

وشدد كلوز على أن الهدف الاستراتيجي للولايات المتحدة من كل هذه الأفعال هو التحكم بالشرق الاوسط ومنع استقراره ولهذا تستمر في خلق وتغذية الحروب والازمات حتى تستعيد هيمنتها ونفوذها.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث