ثورة أون لاين:
تواصل وسائل الإعلام الأميركية حملتها على إدارة الرئيس دونالد ترامب بعد الكشف عن أن قطع الأسطول التي أعلن أنها في طريقها نحو كوريا الشمالية كانت تسير في الاتجاه المعاكس، وهو ما اعتبرته وسائل الإعلام "فبركة أخبار" من قبل الحكومة التي تتهم الإعلام بالتهم نفسها.
وكان العالم قد حبس أنفاسه بعد حديث الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن إرسال أسطول ضخم إلى شبه الجزيرة الكورية، لما أسماه "ردع كوريا الشمالية"، لكن اتضح أن الأمر مجرد أخبار مفبركة.
وفي حالة الأسطول، لم تكن وسائل الإعلام من فبرك الأخبار، بل الإدارة الأميركية، ما أثار ردود فعل متباينة في آسيا.
وتلجأ حكومات عديدة حول العالم إلى نشر الأخبار المفبركة عبر قنواتها الرسمية لتحقيق غايات عدة، معولة على عامل صعوبة اكتشافها أو نسيانها.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث