ثورة أون لاين:

أكد رئيس حزب الحرية والديمقراطية المباشرة عضو مجلس النواب التشيكي توميو اوكامورا أن تركيا برئاسة رجب طيب اردوغان تحولت إلى دولة عدوانية جدا مبينا أن الأخير يرتكب جرائم حرب ولا سيما تجاه الأكراد ويخرق سيادة الأراضي السورية والعراقية بشكل متكرر.

وقال أوكامورا في حديث أدلى به اليوم لموقع اوراق برلمانية الالكتروني التشيكي إن “تركيا تحتل أراضي دولة عضو في الاتحاد الأوروبي وهي قبرص ولهذا يتوجب رفض قبولها في الاتحاد الأوروبي أو التكامل معها في إطار الاتحاد” داعيا البرلمان التشيكي إلى الاعتراف بأن ما قامت به تركيا بحق الأرمن كان عملية إبادة جماعية.

وأشار إلى أنه بدلا من التفاوض مع تركيا بشأن تقاربها مع الاتحاد الأوروبي يتوجب العمل على التوصل إلى اتفاق شراكة مع روسيا الاتحادية وتطبيع العلاقات معها.

وكان رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر ندد الأسبوع الماضي بتصريحات رئيس النظام التركي التي قارن فيها هولندا وألمانيا بالنازية واعتبر أنها منفصلة عن الواقع ولا تتلاءم مع طموحات تركيا للانضمام إلى صفوفه.

بدوره أكد ريخارد سوليك رئيس حزب الحرية والتضامن أقوى أحزاب المعارضة في سلوفاكيا أن الوقت حان للاعتراف بأن اردوغان يتصرف كديكتاتور ولا يجب التفاوض معه مشيرا إلى أنه بدلا من الاعتماد على اردوغان في موضوع الحد من تدفق المهاجرين يتوجب على الاتحاد الأوروبي حماية الحدود الخارجية له.

ودعا إلى إنهاء التفاوض مع تركيا بشأن ضمها إليه لأن الوقت حان لذلك وقال “حان الوقت كي يستيقظ الاتحاد وأن يقول بوضوح إنه لن يتفاوض مع تركيا حول ضمها” مضيفا.. أن “كل ما يجري الآن هو نتيجة لسياسة التنازلات طويلة الأمد التي اعتمدها الاتحاد الأوروبي تجاه اردوغان”.

 

المصدر:سانا

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث