ثورة أون لاين:

تحدث زلمان شوفال السفير الإسرائيلي الأسبق لدى الولايات المتحدة الأمريكية، عن مساعي النظام السعودي التي يقودها ولي العهد محمد بن سلمان، والتي تتوافق مع خطوات "إسرائيل" التي يقودها رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو.
هتلر الجديد للشرق الأوسط"، جملة نطق بها ولي عهد النظام السعودي لتوماس فريدمان، ناعتا بها رمزا من رموز إيران وفي مقابلة لـ"نيويورك تايمز" نشرت الأسبوع الماضي، تعكس وفق السفير الإسرائيلي الأسبق، توجهات السعودية لـ"تصبح زعيمة المنطقة، مع تغير الوضع الجغرافي السياسي فيها".
وأوضح أن تصريح ابن سلمان "لم يطلق في الماضي، لا على لسان حكام سعوديين ولا زعماء عرب"، منوها أن المقابلة كانت بالنسبة لفريدمان بمثابة إغلاق دائرة، وهو من أجرى مقابلة سابقة عام 2002، مع ولي عهد سعودي آخر، أصبح لاحقا ملك السعودية، وهو عبد الله بن عبد العزيز؛ الذي شرح لفريدمان مبادرته لتطبيع العلاقات مع "إسرائيل".
وزعم شوفال في مقال له بصحيفة "معاريف" الصهيونية، أن "المبادرة العربية، كانت إملاء على إسرائيل، ولهذا رفضتها"، منوها أن "سبب المبادرة (التطبيع)، كفيل بأن يكون له دور في خطة السلام التي يتبناها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب".
ومع أن ولي عهد النظام السعودي "لم يتناول النزاع الفلسطيني الإسرائيلي بشكل مباشر، فيحتمل أن تكون أقواله عن الدور الإيجابي الذي يمكن أن تؤديه السعودية مسائل دبلوماسية دولية، وعلى رأس ذلك عملية السلام" المزعومة.
ورأى السفير الإسرائيلي، أن تصريحات ابن سلمان عن إيران، "تسير في اتجاه خدمة إسرائيل"، مؤكدا "رغبة ولي العهد في المساعدة في تحقيق تسوية بين إسرائيل والفلسطينيين، من أجل توثيق العلاقة مع الرئيس ترامب".
وحرض السفير الصهيوني ابن سلمان للعب ما أسماه الدور الريادي في المنطقة.. بقوله "بحسب نوايا ابن سلمان، على السعودية أن تأخذه على عاتقها"، وقال أيضا "السعودية لم تنجح في دورها في اليمن وسورية ولبنان، والدور "غير المقنع" لولي العهد في هذا الشأن.
ونبه شوفال إلى الخاتمة التي أنهى بها فريدمان حواره مع ولي العهد، حيث قال: "إذا نجح فإن هذا لن يغير فقط طبيعة السعودية، بل والإسلام بأسره"، وفق زعمه.
في حين قدر السفير الإسرائيلي، أنه من الممكن أن يساهم ذلك في "تغيير الوضع الجغرافي والسياسي في المنطقة التي نعيش فيها، وهو ذات الهدف الذي يقبع في أساس الخطوات السياسية التي تتخذها اليوم إسرائيل بزعامة بنيامين نتنياهو".
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث