ثورة أون لاين:
استهتارا بالقانون الدولي ومشاعر العرب والمسلمين على امتداد المعمورة أعلن الرئيس الامريكي دونالد ترامب اعترافه بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الاسرائيلي الغاصب.
الخطوة وصفها مراقبون بأنها ستفتح ابواب جهنم على المصالح الأمريكية في كل أنحاء العالم وهو أمر أكدته إجراءات واشنطن حيث عززت فرق مشاة البحرية الأمريكية (المارينز) وجودها في العديد من السفارات الأمريكية في الشرق الأوسط، قبل إعلان ترامب المرتقب حول نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.
حيث قال متحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية، في تصريح لموقع "فورن بوليسي" الأمريكي، "لدينا خطط طوارئ فيما أكد مسؤولون امريكيون أنه قد تم إرسال فرق إضافية من مشاة البحرية الأمريكية إلى عدد من السفارات الأمريكية في الشرق الأوسط كإجراء وقائي.
وأفاد موقع "فورن بوليسي" بأن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون وصل إلى بروكسل، وتلقى استقبالا باردا من الحلفاء، حيث قال الموقع الأمريكي إن المسؤولين الأوروبيين غير راضين عن واشنطن.
وأشار موقع "فورن بوليسي" إلى أن فيديريكا موغيريني، مفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، استغلت الفرصة للتطرق لخيارات سياسة إدارة ترامب، وانتقدت قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.
وقال ترامب، اليوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل وستنقل سفارتها إلى هناك، في مخالفة لما جرت عليه السياسة الأمريكية منذ فترة طويلة.
ووقع ترامب، إثر كلمة ألقاها مرسوم نقل السفارة الأمريكية من "تل أبيب" إلى القدس المحتلة.
ووصف ترامب هذا التحرك بأنه "خطوة متأخرة جدا" من أجل دفع عملية السلام المزعومة في الشرق الأوسط والعمل باتجاه التوصل إلى اتفاق دائم حسب زعمه.
وزعم الرئيس الأمريكي في الوقت نفسه أن الولايات المتحدة تدعم حل الدولتين إذا أقره الإسرائيليون والفلسطينيون، مؤكدا أن قرار نقل السفارة لا يعني وقف التزامات واشنطن بالتوصل لسلام دائم حسب تعبيره.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث