ثورة أون لاين:
ذكرت وكالة "آكي" الإيطالية للأنباء، أن الحكومة الفيدرالية البلجيكية تعتزم مطالبة النظام السعودي بتقديم مزيد من الشروحات والتفسيرات حول الآليات التي تزعم اتباعها لمحاربة الإرهاب.
وحسب الوكالة، فإنه من المنتظر أن ترسل الحكومة البلجيكية وفدا إلى الرياض بعد الإجازة الصيفية، سيكون محملا بنتائج عمل لجنة التحقيقات البرلمانية المكلفة كشف النقاب عن ملابسات هجمات بروكسل في 22 آذار2016، التي راح ضحيتها مئات من القتلى والجرحى من جنسيات مختلفة.
وكانت اللجنة قد ذكرت السعودية في أكثر من موقع خلال عملها على مدى الأشهر الماضية، كما أنها استمعت لشهادات كبار المسؤولين في المركز الإسلامي، الذي يموله النظام السعودي في العاصمة بروكسل.
ومن أهم من تم الاستماع إليهم في شهر آذار الماضي، "مدير المركز الإسلامي" في ذلك الحين المدعو جمال صلاح مؤمنة، الذي ترك منصبه وغادر البلاد بعد ذلك.
وكان عضو لجنة التحقيق البرلماني دنيس دوكارم، قد اتهم، في ذلك الحين مؤمنة بعدم قول الحقيقة والتستر على تمويلات "مشبوهة".
وضمن هذا الإطار، أشار وزير الخارجية البلجيكي ديديه ريندرز، إلى أن الوفد سيقدم للسعوديين الأدلة المتوفرة لديه ويطالبها بتفسيرات.
وجاء حديث ريندرز، في تصريحات لوسائل إعلام محلية بعد لقائه بوزير خارجية النظام السعودي عادل الجبير، الخميس في بروكسل، الذي زعم أن نظامه لن يتسامح مع الإرهاب والفكر المتطرف ومن ينشره.
وكان الجدل قد احتدم قبل أشهر في الأوساط السياسية البلجيكية، بشأن مستقبل العلاقات مع الرياض، على خلفية مسائل تتعلق بتمويل الإرهاب وتسويق الأفكار المتطرفة.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث