ثورة أون لاين-ميساء العلي:
بدأت مفاعيل الملتقى الاقتصادي السوري الروسي تظهر بشكل واضح مع الإعلان عن انعقاد مؤتمر رجال الأعمال بين البلدين تزامناً مع الدورة الستين لمعرض دمشق الدولي الأمر الذي سيمهد لدور أكثر فاعلية ونشاط لرجال الأعمال والقطاع الخاص

لكلا الطرفين لتجاوز الثغرات السابقة مع وجود فرص ومقومات كثيرة للنجاح ولا سيما لجهة طرق أبواب أسواق الدول الحليفة والصديقة والاستعانة بخبراتها وتجاربها ومنها السوق الروسية.‏

الحراك الاقتصادي خلال الفترة الماضية على المستوى الثنائي بدأ يثمر ويعطي نتائجه على أرض الواقع من خلال مشاريع اقتصادية واستثمارية مهمة في قطاعات البناء والصناعة والسياحة مُشكلة مجالات رحبة للعمل الثنائي وبما سيساعد في ملامسة العلاقات السياسية والدفاعية المتطورة والاستثنائية بين البلدين.‏

من هنا يبرز دور مجالس رجال الأعمال لمرحلة إعادة الإعمار وهذا ما ترجمته وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية ضمن خطة عملها للنهوض بواقع التصدير وخلق منافسة حقيقية للمنتج السوري من خلال الأسواق الواعدة والمستهدفة للمرحلة القادمة.‏

التوقعات كبيرة لدور أكبر لتلك المجالس وتفعيل معظمها وخلق مجالس جديدة بات أمر ضروري لتطوير وتنشيط علاقات التعاون التجاري مع الدول التي تقيم معها تلك المجالس علاقات اقتصادية لكونه من صلب اختصاصها.‏

لا ننكر الواقع الذي فرضته الأزمة على أداء جميع القطاعات، لكن لو كانت تلك العلاقات التي نسجتها المجالس مع الكثير من الدول متينة لخففت من الآثار الراهنة وساهمت بشكل أو بآخر بدفع عجلة الإنتاج وما يفرز عنها من استيراد وتصدير لمصلحة الاقتصاد الوطني.‏

دور تلك المجالس وما يمكن أن تلعبه في مرحلة إعادة الإعمار المرتقبة من خلال خطوات اقتصادية عملية تكون ترجمتها واضحة على الاقتصاد المحلي وهو أحوج ما نحتاجه لفتح أبواب جديدة لتصدير المنتجات السورية وجذب الاستثمارات وتمويل المشاريع وزيادة حجم التبادل التجاري مع الدول الصديقة وتحديداً تلك التي وقفت إلى جانبنا في الأزمة، وهذا ما نراه حالياً من خلال الملتقيات الاقتصادية مع الدول الصديقة ومنها روسيا.‏

إذاً أمامنا الكثير الكثير وعلينا تحمل المسؤولية والعمل بجدية للارتقاء بمجالس رجال الأعمال المشتركة بعيداً عن المصلحة الشخصية الضيقة إلى المستوى السياسي فالاقتصاد لا ينفصل عن السياسة والنجاح في أحدهم نجاح للآخر وهذا ما ننتظره من المؤتمر القادم لفتح الطريق أمام تحالفات اقتصادية أخرى.‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث