ثورة اون لاين- ميساء الجردي:
تسير مشاريع الاتمتة الإدارية في الجامعات السورية على قدم وساق، وقد انطلق بعضها إلى العمل بشكل فعلي في أمور خدمية ملحة تقدم تسهيلات كبيرة للطلبة. فمن النافذة الواحدة إلى وحدة مركزية مؤتمتة تقدم خدمات فورية إلى مراجعي المؤسسات التعليمية، إلى برنامج التسجيل عن بعد ووضع قاعدة بيانات دقيقة توضح الوضع الدراسي لكل طالب وتأمين الأوراق والثبوتيات دون التعرض لمواجهات مباشرة مع الموظفين.
وفي ظل ما شهدته الكليات مؤخرا من تزاحم وتشاجر أمام نوافذ التسجيل وأمام مديريات الامتحانات وفي الحصول على كشف علامات وغيرها من أمور تتعلق بحياة الطالب الجامعي والتي تشكل روتينا قاتلا ومعاملة غير لائقة من قبل البعض وتجاهلا للواجب والمسؤولية وغيرها من أمور أشبه بلعبة شد الحبل بين الطلبة وموظفي الجامعة. جاءت مشاريع استكمال الأتمتة ضمن برامج جديدة لدى بعض الكليات لتحل جزءاً من هذه المواجهة. وعلى سبيل المثال في كلية الآداب بجامعة دمشق ينطلق مشروع اأتمتة الأعمال الإدارية في الكلية ومن مكان واحد يعد أكبر من النافذة الواحدة يحصل الطالب أو المراجع على المعلومات والأوراق التي يحتاجها بشكل مباشر. وفي التعليم المفتوح بجامعة دمشق ينطلق برنامج التسجيل عن بعد ويؤمن أيقونة للطالب ليصحح بياناته ويحصل على نتائجه ويحدد المواد التي يريد التقدم إليها وو إلخ من خدمات تقدم للطالب أينما كان مكان تواجده.
هذه المشاريع وغيرها من استكمال عمليات الأتمتة التي تحدث عن انطلاقها المعنيون في الجامعات السورية منذ عشر سنوات. نجحت في مكان وأخفقت في مكان آخر، واستكملت في بعض الكليات ولم تأخذ طريقها نحو التنفيذ الصحيح في كليات أخرى، رغم الحاجة الماسة إليها في ظل الأعداد الكبيرة للطلبة في غالبية الكليات والأخطاء الكثيرة التي يكتشفها الطالب في سنوات التخرج، وفي ظل النقص الكبير بأعداد الموظفين، والمعاناة التي تلحق بجميع الأطراف للحصول على أوراق ثبوتية أو معلومات معينة.
لا داعي للحديث حول أهمية أتمتة الأعمال الإدارية في الجامعات بما تفتحه من إمكانيات كبيرة توفر الجهد والمال والوقت ولا شك بأن الأسباب الداعية للأتمتة الإدارية كثيرة والفوائد كبيرة فيما لو أحسن استخدامها والنهوض بها إلى مستويات لا تسمح بالفساد أو التلاعب. وهو انتقال جيد وموفق في حال تم التعامل معه بدقة ومصداقية. فهل نوفق بالحد من حالات الفساد والتلاعب بمصير الطلبة من خلال برامج الأتمتة؟.

 

Share