ثورة اون لاين :
كشفت صور التقطتها أقمار صناعية، في حزيران/ يونيو الماضي، مهبطاً للطائرات الصغيرة في جنوب سوريا بالقرب من الحدود مع الأردن والعراق، بالإضافة إلى قاعدة طائرات بدون طيار في شمال شرق الأردن.

وقالت صحفية "ديلي بيست" الأمريكية، في تقرير لها، إن الولايات المتحدة الأمريكية، عندما نظرت لأول مرة في الحرب السورية عام 2013، كشفت فرق من القوات الجوية الأمريكية بالشرق الأوسط، ما لا يقل عن 300 موقع محتمل لقواعد جديدة لدعم أي تدخل محتمل، مؤكدة أنها، ومنذ ذلك الحين، قامت وزارة الدفاع الأمريكية بإنشاء وتوسيع عشرات القواعد في سوريا والأردن والعراق، من بين العديد من البلدان الأخرى.

وأضافت الصحيفة "لقد وضعت الآن ما يبدو أنه أساسان جديدان آخران لقواعدها، أحدهما في الأردن بالقرب من الحدود مع سوريا، وآخر يقع على مسافة قصيرة عبر الحدود نفسها في جنوب سوريا، ويمكن لهما دعم الطائرات بدون طيار وطائرات الهليكوبتر وطائرات العمليات الخاصة".

وأوضحت الصحيفة الأمريكية أن هذه القاعدة، المعروفة باسم "H4"، بنيت أصلاً في عام 2014 أو قبل ذلك، وتم توسيعها بشكل كبير في أوائل عام 2016، كما يتضح من الصور الحساسة التي وصفها مصدر استخباراتي للصحيفة.

وذكر تقرير الصحيفة أن توسع البنية الأساسية للقاعدة الأمريكية يجعل من الممكن دعم "البنتاغون" المتصاعد للقوات العسكرية العراقية والجماعات المسلحة التي تقاتل الجيش السوري، لافتة إلى أن خطة الحرب الأمريكية ضد تنظيم "داعش الإرهابي" تعتمد على التخطيط الأولي، حيث أن قيادة العمليات الخاصة أو "سوكوم" التابعة لواشنطن أكملت قبل أكثر من ثلاث سنوات.

وأعلنت صحيفة "ديلي بيست" أنه في عام 2013، كشفت فرق استطلاع سلاح الجو التابع لـ"سوكوم" حوالي 300 منطقة هبوط ومناطق إسقاط ومواقع أخرى "في خلال الشرق الأوسط"، مؤكدة أن عضو في مجموعة التكتيكات الخاصة الـ 720 التابعة للقوات الجوية، قال في رسالة إلكترونية وردت في التاريخ الرسمي في عام 2014 "هناك الكثير من الأعمال الجارية في مواقع (سوك فود)، اختصارا لـ(قيادة العمليات الخاصة)، إلى الأمام".

وقال الطيارون إن "سوكوم" تقوم ببناء قواعد في اليمن ولبنان وعمان وجميع دول مجلس التعاون الخليجي التي تضم الدول الأعضاء مثل قطر والكويت والبحرين والسعودية.

وختمت الصحيفة الأمريكية تقريرها بالتأكيد على أنه لا تزال البنية التحتية الأساسية سرية، حيث رفضت القيادة المركزية الأمريكية، التي تشرف على الحروب في العراق وسوريا، تأكيد وجود مهبطي الطائرات الجديدين. وقالت القيادة لـ"ديلي بيست" عبر البريد الإلكتروني "إننا لا نناقش حركة وموقف طائراتنا لأسباب تتعلق بالسلامة والتشغيل".

لكن الصحيفة أكدت أنها استندت إلى عقود الوقود العسكري التي تشير إلى وجود قواعد متداخلة ومزدحمة، حيث قدمت وكالة الدفاع اللوجستية التماسا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، في أيار/ مايو 2017، تطلب فيه من المقاولين توفير حوالي 5 ملايين غالون من الوقود لواشنطن في قواعد في الأردن من أواخر عام 2017 إلى أواخر عام 2020.

ويدرج الالتماس عدة قواعد، بما في ذلك "موفق السلطي"، H4، والعديد من "مواقع التكامل الشمالية" غير المحددة التي يمكن الوصول إليها من قاعدة "H4" مع مرافقة رسمية، وتوضح الوثيقة طبيعة موقع القاعدة، بالقول إنه "سوف تحتاج سيارة التوصيل إلى أن تكون قادرة على السفر على الطرق الوعرة إلى هذا الموقع".

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث