ثورة اون لا ين:
يتكبد أهالي بلدة الديماس ومزرعة دير العشائر عناء الذهاب لاستلام مخصصات مازوت التدفئة من محطتي المحروقات اللتين تبعدان عن البلدة مايقارب 5 كيلومترات، ومن غير المعقول نقل المادة على حسابهم الشخصي بحجة عدم وجود صهاريج في المحطتين

والتي من المفترض وجودها لتسهيل عملية التوزيع المباشر على المنازل، علماً أنه لم يستفد من المخصصات سوى 400 عائلة من أصل 3500 تقريباً بكمية 100 ليتر ولمرة واحدة فقط.‏

المهندس علاء إبراهيم محافظ ريف دمشق.. نأمل الإيعاز بتخصيص عدد من الصهاريج لتوزيع المادة وزيادة الكميات المخصصة للأهالي، أسوة بباقي المناطق المجاورة.‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث