ثورة اون لاين :
أكد رئيس "الجمعية الحرفية للحامين والقصابة بدمشق" أدمون قطيش، وقف استيراد لحم الجاموس حالياً، نظراً لوفرة الكمية المتاحة وقرب انتهاء مدتها، مبيناً أن الجمعية تسعى لاستيراد العجل حياً حتى ينخفض سعر لحمه.
وحول سبب الكميات الفائضة من اللحم المجمد، بيّن قطيش ، أنه يرجع إلى ارتفاع سعره والذي وصل إلى 3,500 ليرة للنوع الجيد، مشيراً إلى أن الأسعار غير مناسبة للمواطنين.
وأضاف رئيس جمعية اللحامين، أن الجمعية حصلت على موافقة من "وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية" لاستيراد العجل الحي، مبيّناً أنه بحال تم الأمر فإن فرق السعر سيكون بحدود 1,500 ليرة للكيلو.
وفي نفس الموضوع، تحدث أحد اللحامين بدمشق ، أن استيراد الجاموس متوقف منذ حوالي الأسبوع، لافتاً إلى أن الأمر حدث سابقاً وتوقف حينها الاستيراد 8 أشهر ثم عاد مجدداً.
وتابع اللحام أن القرار لم يؤثر على الأسعار حتى الآن، حيث يباع الكيلو حالياً بين 1,500 – 3,500 ليرة، لكن فيما بعد يتوقع أن ترتفع الأسعار، منوهاً بأن بعض اللحامين كانوا يخلطون لحم الجاموس بالبلدي، ما قد يؤثر على الأسعار بحال قلت الكميات.
وضبطت دوريات الشؤون الصحية في "محافظة دمشق" أمس، 50 طن لحم جاموس مستوردة منتهية الصلاحية موجودة في برادات "الشركة العربية السورية للألبان بدمشق"، وصدر قراراً بإتلافها مباشرة، حسبما ذكره مصدر في المحافظة.
وتستورد سورية لحوم جاموس مجمدة من الهند والبرازيل، لتوفيرها بالأسواق وتخفيف العبء على استهلاك اللحوم المحلية، وفق ما ذكره سابقاً معاون وزير الزراعة أحمد قاديش.
ولم تستورد سورية أبقاراً منذ 31 عاماً، بل كانت الثروة الحيوانية تفيض عن الاستهلاك، سواء لجهة اللبن أو اللحم، لكن الأزمة أدت إلى تناقص الثروة الحيوانية، استناداً لكلام وزير الزراعة أحمد القادري مؤخراً.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث