ثورة أون لاين:

أكد مدير التخطيط في المؤسسة العامة للصناعات الكيميائية الدكتور نضال طالب وجود العديد من المشكلات تواجه الشركات العامة الكيميائية التابعة للمؤسسة منها رصد الاعتمادات بشكل جزئي الذي يعيق عملية التنفيذ

لأن حين الإعلان عن المشاريع يشترط تأمين كامل الاعتماد اللازم ما يؤدي إلى تأخير خارج عن إرادة الجهة المنفذة.وبين أن الحاجة الدائمة إلى إجراء تعديلات في دفاتر الشروط اللازمة للإعلان عن المشروع في ضوء عدم استقرار الأسعار في الأسواق و تقلباتها بشكل دائم و تغيرات أسعار صرف العملة المحلية يؤثر ذلك على كل ما يتعلق بتنفيذ المشاريع.‏

وقال هناك حاجة دائماً لإعادة الإعلان أكثر من مرة لعدم ورود عروض مناسبة بسبب العقوبات الاقتصادية المفروضة على الاقتصاد السوري و ما نتج عنه من آثار على عمليات التوريد داخلياً و خارجياً، إضافة إلى ضعف السيولة المالية اللازمة لتنفيذ المشاريع الاستثمارية في بعض الشركات ( الشركة الأهلية للمنتجات المطاطية و البلاستيكية - الشركة الطبية العربية /تاميكو- الشركة العامة للمنتجات البلاستيكية بحلب)‏

وأشار إلى أن ارتفاع أجور النقل يؤثر على تكلفة المنتج ككل، إضافة إلى الحاجة للسيولة المالية المرتفعة بسبب صعوبات فنية ناجمة عن أعمال التخريب التي قامت بها المجموعات الإرهابية في بعض الشركات التابعة .‏

وبين أن الشركات العامة ليس لديها القدرة على مجاراة القطاع الخاص في تسهيلات الدفع عند تسويق المنتجات من حيث نسبة العمولة، والدفع الآجل، وتوزيع عروض ... ، كما أن اعتماد أسلوب البيع عن طريق وكلاء كما في الشركة الطبية العربية يؤدي أحياناً إلى ارتفاع قيمة الاستجرارات عن قيمة الضمانات المقدمة من الوكيل، الأمر الذي يعرض الإدارات لمساءلة الجهات الرقابية. وقال إن من المشكلات التي تعاني منها الشركات عدم وجود كوادر مؤهلة بسبب عدم تعويض التسرب الحاصل نتيجة التقاعد والاستقالات والصرف من الخدمة ومحدودية إجراء المسابقات و الاختبارات و اقتصارها على بعض الجهات العامة، إضافة إلى صعوبات تسويقية ناجمة عن الظروف الطارئة التي تمر بها البلاد والتي انعكست سلباً على الوضع التسويقي بعدم قدرة الشركات على تسويق منتجاتها لأسباب متعددة أهمها صعوبة و ارتفاع أجور النقل، ناهيك عن صعوبات مالية تجلت بنقص السيولة بسبب توقف عمليات البيع ما أدى لتراكم المخزون وصعوبات ذاتية تتعلق بأداء الإدارات وقدرتها على التعامل مع الظروف الطارئة وإيجاد الحلول للمسائل العارضة.‏ 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث