ثورة أون لاين:

 

شـــارع هنـانـــو بالخـــدمـــة مليارا ليرة لصيانة شبكة الطرق بالمدينة

أكد المهندس كمال برمو مدير الخدمات الفنية بدرعا خلال اجتماع للمعنيين في المحافظة أن البدء في صيانة طرق المحافظة هي ضمن الأولويات وخاصة تزفيت شبكة الطرق المحلية وترميمها في درعا وريفها إضافة لإزالة الأنقاض التي جاءت من مخلفات الأعمال الإرهابية.جاء ذلك خلال اجتماع ضم المديريات المعنية بالشأن الخدمي في مبنى محافظة درعا نهاية الاسبوع الماضي تم من خلاله توجيههم بالعمل على البدء بفتح وإزالة السواتر من جميع طرق المدينة وصيانتها.‏‏

وأضاف برمو بأن العمل جارٍ على إعادة ترتيب الأولويات للبدء بصيانة الطرق في قرى وبلدات المحافظة، مبيناً أنه سيتم العمل مباشرة بفتح وتأهيل ثلاثة طرق رئيسة ضمن المدينة هي شارع الشهداء وشارع هنانو وشارع القوتلي، والعمل بروح الفريق والتشاركية مع مجلس مدينة درعا والجهات المعنية بالشأن الخدمي.‏‏

واشار إلى أنه تم البدء بإزالة الردميات والأنقاض في الشوارع المذكورة إلى جانب الطريق المؤدي إلى مقر فرع اتحاد الشبيبة موازاة بالإسراع بتأهيل المنطقة الصناعية من أجل عودتها إلى الخدمة، وفيما يخص شارع شمال الخط فإنه يحتاج إلى التنسيق مع مديرية سكة الحديد.‏‏

وأكد برمو على أهمية التوجيهات من قبل المحافظة وخاصة الإسراع في فتح جميع شوارع مدينة درعا المحطة والتي تم المباشرة بها من قبل ورشات العمل، ويعتبر عودة الشارع للخدمة مؤشر على التعافي وعودة الحياة التجارية إلى منطقة المحطة في مدينة درعا كونها على درجة من الأهمية وتشكل اهتماماً لحظياً لدى المواطن وبالتالي هي خطوة في الطريق الصحيح لعودة أصحاب الفعاليات التجارية إلى مزاولة نشاطهم التجاري وإعادة الألق لمدينة درعا من جديد.‏‏

وقد تم رصد/ 2 / مليار ليرة لصيانة شبكة الطرق المحلية في محافظة درعا كونها تشكل شرياناً مهماً للفعاليات الاقتصادية والتجارية ومواصلات المواطنين وتنقلاتهم.‏‏

 

صيانة الكبل الهاتفي لحي السحاري‏‏

أكدت مصادر في الشركة السورية للاتصالات في فرع درعا بتعرض مجموعة كوابل تابعة إلى مركز هاتف درعا المحطة للقص والسرقة من قبل جهة غير معروفة ، مبينة أن الكبل الذي تمت سرقته من سعة 1800 خط ، يخدم حي السحاري والمصرف العقاري وجزءا من مشفى درعا الوطني ومديرية الثقافة والمالية والسورية للتجارة والواقعة جميعها ضمن محيط الحي ، مما أدى إلى توقف الاتصالات عن المواقع المخدمة بهذا الكبل.‏‏

وأوضحت المصادر أن الكبل الذي تم سرقته داخل الخدمة يبلغ طوله 160 مترا، هذا الى جانب آخر خارج الخدمة ، مؤكدة ان ورشات العمل بدأت بصيانته منذ يوم امس من خلال تأمين جميع مستلزمات ومتطلبات العمل وأنهم سيتابعون اعمالهم لصيانة الكبل من اجل عودته للخدمة خلال فترة وجيزة قد لا تتجاوز اليوم السبت.‏‏

واشارت المصادر أن تكلفة المتر الواحد للكبل مع أجور التركيب قد تتجاوز 20 الف ليرة، وتعرضت شبكة هاتف المحطة اكثر من مرة للاعتداء والسرقة في اﻵونة اﻷخيرة أثناء اﻷزمة من قبل جهات غير معروفة.‏‏

 

إطـلاق خـدمة منح وثائق البيـوع العقــارية‏

أطلقت مديرية المصالح العقارية في درعا خدمة جديدة بالتعاون مع مديرية الشؤون المدنية منذ نحو 3 أشهر تمثلت بمنح الوثائق المدنية الخاصة بمعاملات البيوع العقارية من كوة مخصصة لهذا الغرض ضمن بناء مديرية المصالح العقارية بمدينة درعا.‏

وأشارمدير المصالح العقارية المهندس ناظم العلوه إلى أن المديرية تمنح من خلال كوة ضمن مقرها الوثائق الخاصة بمعاملات البيوع العقارية، مبيناً أن الموظف العامل بالكوة من ملاك المديرية وخضع لدورة تدريبية ضمن مديرية الشؤون المدنية بهدف النهوض بالعمل بالشكل الأمثل.‏

وأضاف العلوه: إن المديرية لا تتقاضى أي بدل على الخدمة المقدمة باستثناء الطوابع الاعتيادية التي لا يتجاوز ثمنها 35 ليرة مبيناً أن الأوراق والمطبوعات اللازمة للعمل تستجر من مديرية الشؤون المدنية مجاناً.‏

وأطلق بريد درعا بالتعاون مع مديرية الشؤون المدنية العام الماضي خدمة للأحوال المدنية في مديرية البريد تقدم وثائق إخراج القيد الفردي والبيانات العائلية والزواج والطلاق والولادة والوفاة بأجور رمزية.‏

وأعرب المراجعون عن ارتياحهم لهذه الخدمة لجهة منح الوثائق الخاصة بالبيوع العقارية فوراً ودون تأخير أو تكاليف إضافية وبالتالي تخفيف الأعباء عليهم وإنجاز المعاملات بالسرعة الكافية وخاصة أنهم كانوا يضطرون للذهاب إلى مديرية الشؤون المدنية والانتظار لوقت طويل لإنجازها.‏

 

متابعة واقع المحروقات‏

تفقدت محافظة درعا واقع العمل بمحطات بيع المحروقات بمدينة درعا وذلك للاطلاع على مدى توفر المحروقات وتنطيم عمليات البيع وفق التعليمات النافذة.‏

وشملت الجولة بعض محطات بيع المحروقات بالمدينة حيث طلبت المحافظة من أصحاب المحطات التقيد بالدور في توزيع المحروقات والالتزام بالتعليمات المحددة لذلك.‏

وبذات السياق طالب الفلاحون والأهالي الجهات المعنية بدمشق بضرورة زيادة مخصصات المحافظة من المحروقات من أجل تنفيذ الخطة الزراعية وتغطية حاجة الأسر للتدفئة.‏

والمحافظة باشرت منذ عدة أيام بتوزيع مازوت التدفئة على الأسر بواقع 200 ليتر كدفعة أولى.‏

 

تأهيل الشبكات الكهربائية في 43 مدينة وبلدة‏

تمكنت ورشات الكهرباء في الشركة العامة لكهرباء درعا من إعادة تأهيل الشبكة الكهربائية في 43 مدينة وبلدة بشكل جزئي وسط دعم من المجتمع المحلي من ناحية الأيدي العاملة التي تعمل مجاناً والمتخصصين من خارج الشركة إضافة إلى مساهمة السكان في نقل المواد الخاصة بأعمال التأهيل.‏

وأكد حسين الزعبي رئيس ورشة كهرباء صيدا أن الورشة ركبت مركز التحويل الثالث في البلدة وتقوم حالياً بشد الشبكات لافتاً إلى أن السكان تعاونوا مع الورشة من خلال حفر الجور ونقل الأحجار وصب الأعمدة حيث كانوا داعماً حقيقياً4 لورشات الكهرباء.‏

المهندس محمد البرم معاون مدير التشغيل في شركة كهرباء درعا أشار إلى أن حجم الدمار كبير في صيدا حيث نهب 30 مركز تحويل من البلدة فيما تعرضت الشبكة لتخريب طال معظم أجزائها موضحاً أن كلّ الأعمال المدنية يقوم بها أهالي صيدا من حفريات وصب قواعد للأعمدة، لافتاً إلى أن ورشات الشركة تعمل من التاسعة صباحاً وحتى الثالثة ظهراً فيما يستمر السكان بالعمل حتى الثامنة مساءً بشد الشبكات.‏

أكرم البرم من أهالي صيدا أشار إلى أن أصحاب الخبرة في مجال الكهرباء قاموا بتقديم كلّ ما لديهم من مواد لمساعدة الشركة بإعادة تأهيل الشبكة في البلدة مضيفاً: إن كثيراً من المواطنين قاموا بمساعدة ورشات الشركة في جميع أعمال البنى التحتية من أعمال حدادة وصيانة أبراج وصب بيتون وتأمين رافعة على حساب البلدة وتخزين المواد في مستودعات لحين استخدامها.‏

وتعرض قطاع الكهرباء في درعا لأضرار هائلة في الشبكات والأبراج ومحطات ومراكز التحويل كما تعرض مقر الشركة للتدمير والنهب وسرق معظم عتادها الهندسي، وتظهر التقديرات أن أضرار هذا القطاع بلغت نحو 30 مليار ليرة و تبذل الشركة قصارى جهدها رغم قلة كوادرها لإعادة تأهيل ما خربه الإرهاب.‏

Share