ثورة أون لاين:

توجه يوم امس إلى مدارس درعا أكثر من 200 ألف تلميذ وطالب في مختلف مراحل التعليم الأساسي والثانوي يتوزعون على 784 مدرسة .

وأكد محمد خير العودة الله مدير التربية في محافظة درعا في تصريح للثورة خلال جولة على مدارس مدينة نوى وقرى وبلدات الجوار في ريف درعا الغربي والتي تم تحريرها من التنظيمات الارهابية التي كانت تعتمد في مناهجها على الفكر الظلامي الذي يدعو الى التعصب والطائفية وعدم قبول الآخر ونبذ فكرة التعايش المشترك .‏

ونوه أن عدد مدارس مدينة نوى 42 مدرسة ، تضم 15 ألف تلميذ وطالب في صفوفها .‏

واشار أن مدارس نوى واغلبية مدارس المحافظة التي كانت واقعة ضمن المناطق الساخنة قبل تحرير درعا ، جميعها كانت ملتزمة بمناهج وزارة التربية للدولة السورية ،رغم محاولات التنظيمات الارهابية المتمثلة بداعش والنصرة إلغاء وطمس حضارة عمرها اكثر من 10 آلاف عام وزرع مناهج تعتمد التعصب والتفرقة والطائفية ، لكن تراب الوطن لا يزهر بين ذراته إلا كل فكر نير ، التشاركية والتعايش المشترك هي سماته ومنهجه .‏

وبين العودة الله أن المديرية أنجزت جميع التشكيلات الإدارية والتعليمية في مدارس المحافظة لانطلاق العملية التعليمية فيها بالشكل المطلوب مبينا ان 784 مدرسة في ريف درعا الشرقي والغربي والمدن الرئيسة اليوم داخل الخدمة وفعالة من أصل ما يقارب الألف مدرسة .‏

بدوره أشار غسان الزرزور رئيس مكتب التربية والطلائع إلى أن جميع الترتيبات والاحتياجات اللازمة لبدء العام الدراسي الجديد قد أنجزت بكاملها في مدارس محافظة درعا من أجل سير العملية التربوية ونجاحها مؤكدا على متابعة سير وتجهيزات العملية التربوية من قبل جميع الجهات المعنية من خلال العمل بروح الفريق مما يحقق النجاح ويساعد على تخطي جميع الصعوبات ومعالجتها وبالتالي عودة الالق والنجاح الى مدارسنا وصروحنا العلمية.‏

ونوه مدير مجمع نوى التربوي مدين ابو جبل بالحضور اللافت من قبل الكادر التدريسي والتلاميذ في أول أيام العام الدراسي 2018 / 2019 مشيرا إلى ظاهرة إيجابية بدأت تتشكل وتنتشر لدى المجتمع الأهلي في محافظة درعا وهي تأهيل جزء من المدارس من خلال العمل التطوعي وهذا ما تم لحظه في مدينة نوى حيث تم تأهيل ثلاثة مدارس .‏

Share