ثورة أون لاين:

بعد مضي أكثر من عام على زيارة الوفد الوزاري لمحافظة حمص برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء. تم تنفيذ ثمانية عشر مشروعاً خدمياً في المدينة والريف، وهناك ستة عشر مشروعاً يجري العمل لتنفيذها، ورغم أن الجهات المنفذة للمشاريع تعمل بوتيرة عالية، ورغم جهود محافظة حمص ومجلس المدينة الواضحة لتقديم كافة التسهيلات اللازمة لإنجاز المشاريع بأسرع وقت ممكن، إلا أن هناك بعض المشاريع لا تزل متعثرة،

ونسب إنجازها متدنية مقارنة مع المشاريع التي أنجزت أو التي لا تزال قيد الإنجاز. وقد دخل العمل في المحافظة مرحلة جديدة وهي تأمين الخدمات الضرورية لقرى الريف الشمالي بعد تحريرها من الإرهاب. حيث بلغت نسبة الإنجاز في مشروع فرن لحي الزهراء 80%، بالإضافة إلى العمل لتنفيذ محطة وقود في الحي، واستكمال تجهيز مشفى الباسلن ووصل العمل في مخبز قرية عناز بريف حمص الغربي إلى مرحلة الإكساء، وبناء قسم للإسعاف في المشفى الوطني، بينما بلغت نسبة الإنجاز في مشفى الوليد 71%، ويجري العمل لتجهيز ثلاثة مراكز تنموية في ريف المحافظة وهي تتبع لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك. كما تم الانتهاء من دراسة البنى التحتية للمنطقة الصناعية في مدينة تلكلخ، وتأخر مشروع إعادة تأهيل الطرقات في المنطقة الصناعية الواقعة على طريق حماة بسبب الإعلان عنه أكثر من مرة والآن بصدد تصديق العقد ويتم تنفيذ مشروع إعادة تأهيل الإنارة العامة في المنطقة، وفي حي الوعر يتم تنفيذ مشروع إعادة تأهيل مبنى الهيئة العامة للاستشعار عن بعد، كما يتم تنفيذ أرصفة ومد قمصان زفتية وإنشاء وصيانة أرصفة في مختلف شوارع الحي بالإضافة لتأهيل الإنارة. كما تم تنفيذ مشروع توسيع مبقرة حمص في قرية المختارية.‏

أما بالنسبة لمشاريع الريف الشمالي فأغلبها مشاريع لتأمين الخدمات الأساسية الإسعافية، حيث تبلغ التكلفة التقديرية اللازمة لإعادة تأهيل البنى التحتية والمرافق العامة في قرى الريف الشمالي خمسة مليارات على أن توزع على الوحدات الإدارية والخدمات الفنية لإزالة الأنقاض وتأهيل البنى التحتية. ومن ضمنها مشروع إصلاح شبكات الكهرباء وتأهيلها مع مراكز التحويل والمحطات بتكلفة 615 مليون ليرة سورية، وفي قطاع التربية تم تحديد 64 مدرسة بحاجة للصيانة، و36 مدرسة بحاجة لصيانة إسعافية وتصل تكلفتها إلى 310 مليون ليرة، أما في مجال الصحة فقد تم إعداد دراسات لإعادة تأهيل طافة المراكز الصحية وتفعيل لخدمات الصحية ورفدها بالكادر الطبي المختص، كما تم تكليف دائرة الأمراض البيئية للكشف على مياه الشرب في الريف الشمالي، وتمت صيانة محطة تير معلة وتأهيل محطات الضخ في الرستن والفرحانية وتلبيسة، وإعادة تجهيز خمسة آبار لمياه الشرب في كفرلاها، وتتجلى مهمة مديرية الخدمات الفنية بفتح ممرات مؤقتة لتسهيل الحركة وتم تخصيص المديرية بمبلغ مليار ومئتي مليون ليرة، وهناك مشاريع بحاجة لإعادة تأهيل بتكلفة مليار و678 مليون ليرة. وفي محال الاتصالات لم تقم الشركة بأي أعمال حتى الآن حيث تبلغ تكلفة إعادة تأهيل مراكز الهاتف والشبكات ست مليارات وهي بحاجة لمليار إسعافي.‏

ومن المشاريع المتعثرة في المحافظة مشروع تأمين متطلبات مطار الشعيرات من كهرباء ومياه وطرق وتأهيل مساكن الطيارين.‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث