ثورة أون لاين:

أكدت مصادر فرع الشركة العامة للمخابز بطرطوس بأن مخابزها الحكومية والاحتياطية البالغة 13 مخبزاً تقوم بإنتاج الخبز وفق الجودة والنوعية المقررة ووفقاً للمخصصات المحددة من قبل وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بما يؤمن احتياجات المواطنين من جهة ويمنع استهلاك مادة الخبز لاغراض اخرى كالعلف وغير ذلك من جهة ثانية.

وردت الشركة العامة للمخابز بطرطوس على ما انتشر على مواقع التواصل الإجتماعي في اليومين الماضيين حول وجود نقص في مادة الخبز في منطقتي الدريكيش وصافيتا بأنه لا توجد (أزمة خبز) على الاطلاق في كل من المنطقتين المذكورتين موضحة أن الأمر عبارة عن افتعال البعض لأزمة غير مبررة ما جعل المواطنين يقدمون على شراء كميات اكبر من المعتاد، وهذا ما ادى لزيادة الضغط على فرني الدريكيش وصافيتا.‏

وأوضحت المصادر أن مادة الخبز توزع من قبل المعتمدين على منطقتي صافيتا والدريكيش وفق دراسة تغطي حاجة المناطق وقررت الشركة حالياً إعطاء كل معتمد استحقاقه من مادة الخبز وفق حاجته الفعلية وليس وفق اعتماده، بعد متابعة دراسة حاجة المعتمدين الفعلية لما يوفره ذلك من كميات إضافية من مادة الخبز كانت تذهب كأعلاف أو غيره.‏

ولعل قرار الشركة العامة للمخابز بطرطوس جاء على خلفية قيام مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بطرطوس الأسبوع الفائت بضبط كميات كبيرة من الخبز العلفي ضمن محافظة طرطوس وقدرت بأكثر من طن ونصف الطن من الخبز المهرب من الأفران لتحويله إلى علف للمواشي.‏

من جانبه أكد مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بطرطوس المهندس حسان حسام الدين قيام البعض من ضعاف النفوس وتجار الأزمة بمحاولة افتعال أزمة خبز بهدف حرمان المواطن من حقه بالخبز والإساءة إلى الدولة وسرقة رغيف المواطن لافتاً أنه لايوجد أي أزمة أو نقص في مادة الخبز أو الدقيق التمويني وهو متوفر لدى الأفران التموينية الحكومية والخاصة والاحتياطية مشدداً على ضرورة إبلاغ المواطنين عن أي محاولات من هذا النوع ليُصار إلى اتخاذ الاجراءت القانونية سواء كان من القطاع العام أم الخاص.‏

Share