ثورة أون لاين:

أكد الدكتور المهندس علي الابراهيم مدير مؤسسة استصلاح الأراضي (للثورة) أن مشاريع الري واستصلاح الأراضي ساهمت إلى حد كبير خلال سنوات ما قبل الأزمة في تحقيق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الاستراتيجية،

مبيناً عمليات النهب والتخريب التي طالت مشاريع الري والبنى التحتية خلال سنوات الأزمة والتدمير الممنهج للمنشآت القائمة في مشاريع الري من جسور ومعابر ومنظمات للمياه ومآخذ مائية.‏

وأوضح مدير مؤسسة استصلاح الأراضي جانباً من النشاطات والأعمال التي قامت بها المؤسسة سواء ما كان منها بإمكاناتها الذاتية أم بالتعاقد مع الجهات المنفذة وخاصة شركات ومؤسسات القطاع العام بعد تحرير مساحات واسعة من مشاريع الري الواقعة في الريف الشرقي لمحافظة حلب (مشاريع ري مسكنة غرب ومسكنة شرق ومنشأة الأسد وقسم من مشروع ري سهول الباب وتادف) وغيرها من المناطق.‏

وأشار مدير مؤسسة استصلاح الأراضي إلى قيام المؤسسة في هذا السياق بتكليف لجان فنية للكشف المفصل على المنشآت وتحديد الأضرار ودراسة الحلول اللازمة لإعادة ما يمكن من المساحات المروية للخدمة لما في ذلك من أهمية لعودة الأسر إلى مواقع سكناهم في التجمعات السكانية الواقعة في مناطق المشاريع حيث تبين أنها تعرضت لأضرار بالغة.‏

وأوضح الابراهيم فيما يتعلق بمشروع ري سهول مسكنة وهو أحد مشاريع الري في ريف حلب الشمالي البالغة مساحة الأراضي المروية فيها حوالي 34100 هكتار أنه تم وضع محطة ضخ البابيري بالخدمة (المؤلفة من 14مجموعة رئيسية استطاعة كل منها 7.5 م 3/ثا وأربع مجموعات مساعدة استطاعة كل منها 1.5 م 3ثا( وذلك بعد الانتهاء من الإصلاحات والاختبارات في ساحة تحويل البابيري، كما تم تأمين الطاقة الكهربائية اللازمة للتشغيل و إطلاق المياه في شبكة ري مسكنة غرب حيث يجري حالياً تشغيل 3-4 مجموعات رئيسية بطاقة فعلية 22- 30م 3/ثا منها 5م3/ثا لمحطة ضخ مياه الشرب في الخفسة وباقي الكمية للري، وبالنظر إلى أهمية تشغيل المشروع من كل النواحي الاقتصادية والاجتماعية في الريف الشرقي لمحافظة حلب وضخامة حجم الأضرار بين الابراهيم قيام المؤسسة بدراسة برنامج مرحلي لإعادة تأهيل المشروع بحيث تم في المرحلة الأولى إعادة تأهيل المنشآت التي تحول دون وصول المياه إلى الحقول وذلك من خلال الإمكانات الذاتية للمؤسسة بالنسبة للتجهيزات أو بالاستعانة بشركات الإنشاء العامة المتواجدة في المنطقة وتم إطلاق المياه في الشبكة ابتداءً من الموسم الشتوي 2017- 2018، وتقوم مديرية التشغيل حالياً بمتابعة توزيع المياه في شبكة الري لمعظم المساحات المشمولة بالري في المشروع ومعالجة المشاكل التي تظهر في الشبكة بالتعاون مع الإخوة الفلاحين والشركة العامة للمشاريع المائية وضمن الإمكانيات المتوفرة.‏

كما قامت المؤسسة بإبرام عقد شامل لاستكمال أعمال إعادة تأهيل شبكة الري في المشروع إضافة إلى شبكات الري في مشروعي منشأة الأسد ومسكنة شرق مع الشركة العامة للمشاريع المائية بقيمة حوالي / 831 / مليون ليرة سورية والمدة المحددة لتنفيذ الأعمال عام واحد، وتجري الأعمال حالياً بوتائر جيدة بالتوازي مع استمرار عمليات استثمار المشروع، و تم إعادة تأهيل محطات الضخ الفرعية في تل حاصل وتل علم وأم العمد ورسم عبود بموجب عقد بين المنظمة العالمية للأغذية والزراعة )الفاو( ومتعهد من القطاع الخاص وتقوم المؤسسة بالإشراف على تنفيذ الأعمال، وتقوم شركة كهرباء حلب بإعادة تأهيل خطوط التغذية الكهربائية لهذه المحطات لوضعها في الخدمة، وتم توقيع عقد شامل لإعادة تأهيل جسور السيارات القائمة على القناة الرئيسية لمشروع مسكنة غرب بقيمة حوالي 770 ليرة سورية بمدة تنفيذ قدرها عامين والعقد قيد التصديق حالياً‏

تأهيل مزارع منشأة الأسد‏

ومن المشاريع التي يتم إعادة تأهيلها في ريف حلب مزارع منشأة الأسد التي تبلغ المساحة المروية فيها حوالي 20000 هكتار ويتألف المشروع من محطة الضخ المشتركة (ست مجموعات رئيسية استطاعة كل منها 7.5 م 3/ثا ومجموعتان مساعدتان استطاعة كل منهما 1.5 م 3/ثا) حيث يقوم الفنيون حالياً بإعادة تأهيل التجهيزات في المحطة بعد تعرضها للتفجير من قبل المجموعات المسلحة وتم وضع معظم الأنظمة المساعدة في الخدمة وقامت الشركة بتوقيع عقد مع مؤسسة الإسكان العسكرية لإعادة تأهيل القناة الرئيسية والموزع كما تم التعاقد مع الشركة العامة لتصنيع وتوزيع الآليات الزراعية بتصنيع بوابات بديلة وقد تم إنجاز الأعمال بالكامل، أما بالنسبة لشبكة الري في المشروع فقد تم إدراجها في العقد الشامل الموقع مع الشركة العامة للمشاريع المائية لإعادة تأهيل شبكات الري في مشاريع ري مسكنة غرب ومسكنة شرق ومنشأة الأسد ومن المتوقع إنجاز جميع الأعمال قبل بداية موسم الري الشتوي القادم والمشروع جاهز لإعادته للاستثمار فور الانتهاء من إعادة تأهيل محطة الضخ.‏

خسائر بقيمة 2 مليار ليرة‏

وتعمل المؤسسة على إعادة تأهيل مشروع ري سهول مسكنة شرق الذي تبلغ المساحة المروية فيه بحدود 171800 هكتار ويمتد على جانبي الحدود الإدارية بين محافظتي حلب والرقة وتتالف محطة ضخ مسكنة شرق (من ست مجموعات ضخ استطاعة كل منها 5م 3/ثا)، وتجري أعمال تأهيل المحطة بوتائر جيدة تمهيداً لوضعها بالخدمة قبل الموسم القادم فيما تم التعاقد مع الشركة العامة للمشاريع المائية لمعالجة الأضرار في شبكة الري ضمن إطار العقد الشامل، مع الاشارة إلى قيام المجموعات الإرهابية المسلحة بتخريب ونهب جميع التجهيزات القائمة في مزرعة الري المتطور والري المحوري وقطع معظم الأشجار القائمة في المزارع مما أدى إلى خسائر تتجاوز 2 مليار ليرة سورية.‏

ضخ المياه إلى نهر قويق‏

وتتابع المؤسسة مشروع تأهيل محطة ضخ المياه إلى نهر قويق والمدينة الصناعية بغزارة 4 م 3/ثا، حيث قامت حالياً بتركيب مضخات غاطسة في المحطة لتأمين المياه اللازمة للمدينة الصناعية في الشيخ نجار كحل إسعافي مؤقت ريثما يتم تأمين الاعتمادات اللازمة لإعادة تأهيل المحطة.‏

وبلغت قيمة الأعمال في العقود المبرمة مع مختلف الشركات لإعادة تأهيل مشاريع الري والمواد الموردة لصالح محطات التحويل ومحطات الضخ في محافظة حلب أكثر من / 2602 / مليون ليرة وشملت هذه العقود تنفيذ معابر إسعافية على الأقنية وإصلاح الإكساء البيتوني وإعادة تأهيل الجسور وشبكات الري ..الخ وبلغت قيمة الأعمال المنفذة منها حتى نهاية الربع الثاني من العام بحدود/ 1012 / مليون ل.س، مع الإشارة إلى أن الأعمال أعلاه لا تتضمن الأعمال التي تقوم بها المؤسسة بإمكاناتها الذاتية من خلال ورشاتها الفنية وخاصة في مجال إعادة تأهيل محطتي ضخ مسكنة المشتركة ومسكنة شرق حيث تتطلب أعمالاً نوعية ذات طبيعة خاصة.‏

Share