ثورة أون لاين:

ازدحم الطلب على مادة البنزين اعتباراً من الأسبوع الفائت وحتى الآن في طرطوس وحصلت اختناقات غير عادية في عدد من المناطق وعلى الطرق الرئيسية والأوتسترادات المؤدية لحمص واللاذقية.

وعبر عدد من المواطنين لـ(الثورة) عن استغرابهم من هذا الواقع الذي جاء بعد شهور عديدة من توفر المادة واستقرارها وطالبوا بزيادة مخصصات المحافظة من المادة في ضوء ازدياد عدد السياح والمصطافين.‏

مصدر مسؤول في مديرية محروقات طرطوس أوضح أن وضع المحروقات في المحافظة جيد مؤكداً أنه لايوجد تخفيض للمخصصات على الإطلاق بل على العكس زادت مخصصات المحافظة من مادة البنزين صهريجاً ليصبح العدد الإجمالي لمخصصات المحافظة من مادة البنزين 28 صهريجاً في اليوم مقابل 22 صهريجاً من مادة المازوت.‏

وأكد ذات المصدر أن طرطوس تقع على نقطة عبور بين حمص واللاذقية وتشهد هذه الفترة من السنة موسم اصطياف مما زاد الطلب على المادة من السيارات العابرة بكثرة في ظل انخفاض المادة في كل من اللاذقية وحمص.‏

وأضاف توجد في المدينة 5 كازيات توزع عليها 9 صهاريج ثلاثة منها لكازية الدولة التي تستمر ببيع المادة حتى الواحدة ليلاً وبالنسبة لمحاور المحافظة يوزع عليها يومياً 5 صهاريج وهناك 12 كازية منتشرة على الطريق الرئيسي وتستلم مخصصاتها يومياً بشكل منتظم.‏

 

علي يحيى صقور

 
Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث