ثورة أون لاين:

لا يزال معمل السجاد الآلي بالسويداء يعاني تردي الحالة الفنية للأنوال و نقص اليد العاملة ما أدى إلى تراجع ملحوظ في عمل و مردود هذا المعمل

و عليه فقد أصبحت أعمال الصيانة تأخذ الكثير من الوقت على حساب العمل لكثرة الأعطال في الآلات القديمة و عدم توافر القطع التبديلية، إضافة إلى خروج عدد كبير من العمال و عدم تعيين عمال جدد و كبر سن بعضهم أدى إلى تدني الإنتاج أيضاً.‏

مدير المعمل المهندس حيان أبو فخر أكد على ضرورة رفد المعمل بالنول الحديث للنهوض به، علماً أن النول الحديث يفتح آفاقاً جديدة في تصنيع السجاد الصوفي و غير الصوفي بكافة أشكاله إضافة إلى ميزات تسويقية و جمالية و جودة يوفرها هذا النول ما يجعله منافساً في السوق المحلية و الخارجية، و رغم كل المعوقات استطاع العاملون في المعمل و ضمن الإمكانيات المتاحة الاستمرار في العمل، و قد بلغت كميات الإنتاج التراكمية للنصف الأول من العام الحالي /1400 م2 / بنسبة تنفيذ /72 % / و بلغت كميات المبيعات لنفس الفترة المذكورة /7503 / م2 بقيمة تقريبية /60 / مليون ليرة، علماً أنه تم تفعيل نظام حوافز للعاملين مبني على الشرائح الإنتاجية و حسب نسب التنفيذ المعيارية للأنوال، الأمر الذي زاد من كميات الإنتاج و بهدف النهوض بالمعمل اقترح أبو فخر بالإضافة إلى استقدام النول الحديث حاجة المعمل للتعاقد مع عمال ذوي خبرة في نسيج السجاد وتقديم مكافأة نقدية شهرية للعاملين وصرفها من صندوق المعمل ، وتوقيع عقود وسائط نقل لنقل العاملين، وإصلاح سيارة الخدمة الوحيدة في المعمل و تعيين عمال جدد من الفئتين الثانية و الثالثة، وإعادة النظر في في شكل الدمج بين معامل السجاد / دمشق والسويداء وحلب / ومعمل أصواف حماة على أن تكون الإدارة بإحدى معامل المنتج النهائي .‏

Share