ثورة أون لاين:
لا يزال مشروع السكن المناطقي المقرر تشييده في بلدتي نمرة شهبا و سهوة البلاطة والثعلة ومدينة صلخد وحبران بالسويداء معطلاً و حبراً على ورق

رغم الجهود المبذولة من قبل المعنيين في هاتين البلديتين، وبين ركان الأباظة رئيس بلدية نمرة شهبا بالسويداء أن مشروع السكن المناطقي يهدف إلى توفير مساكن بسعر التكلفة لأصحاب الدخل المحدود وانطلقت فكرته من بلدتنا تحت اسم السكن الاجتماعي وبعد مخاطبة الجهات المعنية حول هذه الفكرة صدر قرار رئاسة مجلس الوزراء رقم /1963/ تاريخ 7/7/2015 المتضمن تكليف المؤسسة العامة للإسكان رسمياً بتنفيذ وحدات سكنية ضمن محافظتي السويداء وطرطوس تحت اسم /السكن المناطقي/ على أراضي تملكها الوحدات الإدارية.‏

وبعد أخذ و رد من قبل إدارة الفرع لتحديد موعد لعقد اجتماع لتحديد بنود اتفاق وتوقيع عقود من خلال التكرار والتأخر بالمراسلات لفترات طويلة وملاحظات تتوارد من فرع المنطقة الجنوبية، تم توقيع محضر اتفاق بين بلدية نمرة شهبا والمؤسسة العامة للإسكان تاريخ /4/7/ 2015 ينظم العلاقة ومراحل المشروع وذلك بعد أن تم تعديله من قبل المؤسسة، وعليه نفذت البلديتان كامل التزاماتهما ببنود العقد وفراغ العقارات المتعاقد عليها إلى اسم المؤسسة العامة للإسكان، وحددت نموذجاً مختلفاً للمساكن التي تم التعاقد والاتفاق عليه تم رفضه من قبلنا الأمر الذي انعكس سلباً وتأخراً في البدء بتنفيذ هذا المشروع وعليه نؤكد للمؤسسة ضرورة الالتزام بقرار رئاسة مجلس الوزراء المذكور أعلاه وتنفيذ هذا المشروع، وضرورة الإسراع بإنهاء الدراسات الخاصة بالمساكن والإعلان عن الاكتتاب عليها.‏

من جهتها المهندسة كنده الظواهرة رئيسة مجموعة الإسكان بالسويداء قالت نحن حالياً في طور إعداد الدراسة التنظيمية والتفصيلية للنماذج السكنية للسكن المناطقي، ومن أجل اختصار تكاليف الدراسة تم اختيار نماذج سكنية في المؤسسة ولكن رفضت من قبل البلديات، وعليه إما أن نعتمد النماذج السكنية المتواجدة لدينا أو نعيد الدراسة لنماذج سكنية جديدة، ومن المتوقع البت في هذا الموضوع خلال الأسبوع القادم، علماً أن المؤسسة حالياً قيد العمل بالمخططات التنظيمية للسكن المناطقي وتوزيع الأبنية والبنى التحتية في الموقع العام، مشيرة إلى أن بلديات كل من صلخد و حبران و الثعلة لم تنقل ملكية العقارات المراد إقامة سكن مناطقي عليها إلى اسم المؤسسة الأمر الذي قد يؤخر تنفيذ مشروع السكن فيها.‏

Share