ثورة أون لاين:

وردتنا شكوى من الأهالي القاطنين في ريف مسكنة بريف حلب الشرقي تشير إلى عدم تزويد معظم القرى بمياه الشرب، بعد تحريرها من العصابات الإرهابية المسلحة،

إضافة إلى تعطل شبكات المياه، والتأخر في إجراء الصيانة اللازمة لخطوط الجر التي كانت تستفيد سابقاً من المياه من محطات الضخ.‏

ويؤكد أصحاب الشكوى الحصول في بعض الأحيان على مياه الآبار غير الصحية الموجودة في القرى، واللجوء إلى شرائها من الصهاريج الجوالة.‏

المهندس كفاح لبابيدي مدير عام الشركة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي في حلب أكد في اتصال هاتفي «للثورة» على المباشرة في التعاقد مع شركة المشاريع المائية لتنفيذ مشاريع للمياه في غرب مسكنة، وهناك الكثير من القرى بدأت تستفيد من مياه الشرب، والعمل جار على استكمال الإجراءات المطلوبة لتزويد باقي قرى ريف مسكنة بالمياه، إضافة إلى قيام الوحدات الإدارية بتأمين مياه الشرب للأهالي من خلال الصهاريج وتحت إشرافها.‏

Share