ثورة أون لاين:

أعطي أمس أمر المباشرة من رئاسة جامعة طرطوس لفرع شركة البناء والتعمير بطرطوس للبدء بإشادة مبنى كلية الهندسة التقنية على الأرض المستملكة للجامعة شرق مدينة طرطوس مباشرة وهو أول مبنى يتم التعاقد عليه حتى الآن من مباني الكليات الجامعية في جامعة طرطوس، وذلك بعد مضي أكثر من خمسة عشر عاماً على إحداث أول كلية جامعية بطرطوس (الهندسة التقنية) كانت تابعة لجامعة تشرين، وأكثر من عشر سنوات على استملاك 65 هكتاراً لمصلحة جامعة طرطوس، ونحو سنتين ونصف السنة على إحداث جامعة طرطوس، وبعد مطالبات عديدة ومعاناة شديدة ووعود كثيرة.
رئيس الجامعة الدكتور عصام الدالي بين أن رئاسة مجلس الوزراء صدقت على العقد الذي أبرمته الجامعة بالتراضي مع الشركة بقيمة 6. 7 مليارات ليرة وبمدة تنفيذ أربع سنوات وبناء على ذلك تم إعطاء أمر المباشرة للشركة.
وأوضح الدالي أن الدراسات والكشوف التقديرية المتعلقة بمبنى كلية الآداب باتت جاهزة وتصل الكلفة التقديرية لأكثر من عشرة مليارات ليرة، مشيراً إلى أنه سوف يتم التعاقد بالتراضي مع إحدى شركات القطاع العام بداية العام القادم، وبالنسبة لمشروع البنى التحتية للجزء الشمالي من الأرض فهو مازال قيد الدراسة تمهيداً للتعاقد عليه.
نشير إلى أن مؤسسة الإسكان العسكري تقوم بتنفيذ مشروع البنى التحتية للجزء الجنوبي منذ نحو 9 سنوات ووصلت نسبة التنفيذ لنحو 90‎بالمئة كما تقوم بتنفيذ مشروع تكسية جانبي نهر الغمقة وسط الأرض ووصلت نسبة التنفيذ لأكثر من 50‎ بالمئة وما يطالب به أبناء طرطوس وطلاب الجامعة هو تسريع وتيرة العمل والتعاقد على مبنى إدارة الجامعة والمزيد من الكليات الجامعية التي تشغل عدة مدارس ومبان حكومية غير مناسبة في طرطوس.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث