ثورة أون لاين:

أكد وزير الصحة الدكتور نزار يازجي أن الوزارة عملت بالتوازي بكامل طاقاتها بالتعاون مع مختلف الجهات العامة المعنية على إعادة تأهيل

ما أمكن من المنشآت الصحية المتضررة تباعاً وافتتاح أقسام وشعب ومراكز صحية جديدة وتأهيل عدة مشاف ومراكز صحية دمرها الإرهاب.‏‏

وبيّن الدكتور يازجي أمس خلال ترؤسه وفد الجمهورية العربية السورية إلى جمهورية كوبا أن زيارته تندرج في إطار جهود الوزارة للبحث عن مصادر جديدة لتوفير بعض الأصناف الدوائية النوعية واللقاحات لتلبية احتياجات المرضى والأطفال بالتعاون مع الدول الصديقة بما يدعم استمرارية صمود الشعب في ظل الإجراءات الاقتصادية أحادية الجانب المفروضة على سورية.‏‏

وأشار إلى أن الزيارة تهدف إلى تعزيز التعاون المشترك في المجال الصحي والارتقاء به للوصول إلى مستوى التكامل الصحي بما ينعكس إيجاباً على مستوى الخدمات الصحية وتحسين واقع الصحة العامة، مشيراً إلى أنه سيتم توقيع اتفاقية ومذكرة تفاهم لاستجرار ما تحتاجه سورية من لقاحات وأدوية سرطانية وتوفيرها بالسوق السورية وتذليل الإجراءات الروتينية التي تعوق استجرارها.‏‏

وذكر الدكتور يازجي أن كوبا تعتبر من الدول الرائدة في مجال تصنيع وتصدير الأدوية السرطانية والمزمنة واللقاحات ومعاملها تتميز بالجودة والرقابة، الأمر الذي يعزز الرغبة في نقل التقانة الحيوية منها إلى سورية بالتشاركية وإنشاء معامل لإنتاج مستحضرات بيولوجية.. حيث يمكن لسورية أن تكون النواة للانطلاق إلى الشرق الأوسط كاملاً كونها تقانة غير موجودة بالمنطقة.‏‏

وأوضح وزير الصحة أن الأعوام الماضية شهدت نشاطاً علمياً ملحوظاً في الوزارة وانفتاحاً على عدد من الدول من ناحية توقيع اتفاقيات تعاون وإيصال شحنات طبية ودوائية، إضافة لعودة الصناعات الدوائية الوطنية لمستويات متقدمة من تغطية السوق المحلية مع إعادة تأهيل المعامل التي استهدفها الإرهاب، كما واصلت الوزارة توفير خدماتها الطبية والاستقصائية والوقائية مجاناً لجميع المواطنين عبر مشافيها ومراكزها الصحية وعياداتها المتنقلة بالتوازي مع إعادة افتتاح أقسام وشعب ومراكز صحية تأهيل عدد من المشافي.‏‏

Share