ثورة اون لاين – ميساء الجردي:
ردا على التساؤلات المتعلقة ببنود اتفاقية القضاء على كافة أشكال العنف ضد المرأة ( سيداو) ودور وزارة التربية في تقديم الاجراءات اللازمة لتحقيق ما ورد فيها من قرارات ومقترحات. كشفت مديرية التعليم الأساسي في الوزارة عن جملة من الخطوات والانجازات التي عملت عليها مؤخرا لتقديم الدعم والتمكين للفتيات التلميذات في مجال التعليم والتعلم. فقد نصت المادة 2 من القانون رقم 7 لعام 2012 على إلزام جميع الأولياء بإلحاق أطفالهم الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 – 15 سنة بمدارس التعليم الأساسي. وعليه تعمل وزارة التربية على متابعة تلاميذ الفئة ب المتسربين من المدارس والذي يبلغ عدد الفتيات بينهم 31450 لعام 2017 حيث يتم وضعهم في شعب خاصة ملحقة بمدارس مرحلة التعليم الأساسي وفق سويتهم التعليمية ويطبق عليهم منهاج وخطة درسية مخصصة لهذا الغرض، تمكنهم من اجتياز الصفوف بأربع سنوات.
وأكدت المديرية على استهداف 6500 تلميذة في المناطق غير الآمنة ضمن خطة التعلم الذاتي وفرص التعلم البديل، وخضوع 28674 تلميذة لدورات المكملين دراسيا في عام 2016 و13773 تلميذة لدورات عام 2017 والتي تستمر لمدة شهرين ، يمكن للتلميذة من خلالها امكانية تعديل نتيجتها في مدرستها الأصلية وإكسابها فرصة المتابعة في الصف الأعلى.
وضمن خطة استهداف الوزارة لجميع الطلبة ممن هم في سن التعليم، هناك 3500 تلميذة استفادوا من تمديد العام الدراسي لأبناء الغوطة الشرقية، و9050 تلميذة من أبناء الرقة، و10200 تلميذة من أبناء دير الزور، و700 تلميذة من أبناء عفرين، و685 تلميذة من أبناء إدلب. بالإضافة لإجراء دورات الفاقد التعليمي للصف التاسع حيث بلغ عدد الإناث في المحافظات المستهدفة 1885 تلميذة. هذا وتمنح التلميذات المتفوقات والمستمرات بالدراسة دون انقطاع مكافآت تشجيعية.

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث