ثورة اون لاين – نهى علي:
تعكف هيئة الإشراف على التأمين وأقطاب سوق التأمين في سورية حالياً، على إعادة ترتيب أوضاع قطاع التأمين الصحّي واستدراك الثغرات الكبير التي تعتريه وصولاً إلى تقديم خدمة مرضية للمؤمّن عليهم، وتقلّص حجم التلاعب والضياعات في هذه المحفظة التي بدت قلقة منذ تأسيها حتى الآن.
وتؤكّد مصادر هيئة الإشراف على التأمين، أن المعايير التي وضعتها الهيئة لتنظيم أداء شركات إدارة النفقات الصحية هذا العام، إلى جانب الإجراءات الحكومية الداعمة والمتخذة لضبط وتنظيم التأمين الصحي، سيكون لها منعكسات إيجابية سيشهدها هذا العام 2018 وفقاً لرؤية الهيئة، تتمثل بترجمة حلول جذرية باتجاه توسيع التغطيات التأمينية، وزيادة شرائح جديدة من المجتمع السوري لتشملها خدمات وتغطيات التأمين الصحي، إضافة للشرائح المشمولة بها حالياً.
موضحةً أن تحسين الخدمات المقدمة في قطاع التأمين عامة والصحي خاصة، ستكون ملموسة في ظل الإجراءات التنظيمية التي تتبعها الهيئة بالتعاون مع الجهات التأمينية الأخرى المعنية والجهات الحكومية.
جدير ذكره أن بيانات شركات إدارة النفقات الصحية العاملة في السوق السورية التي تتولى إدارة نفقات التأمين الصحي، كشفت عن نمو بعدد العاملين في شركات التأمين الصحي، إذ وصل عددهم إلى 472 عاملاً موزعين على 12 محافظة، أي بمعدل تغير نسبته 9% عن عام 2016.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث