ثورة أون لاين:

درعا - عبدالله صبح

تحت شعار «علينا الابتعاد عن الاتكالية وهدر الوقت والفوضى والالتزام بالصدق والإخلاص والتفاني بالعمل ومضاعفة الجهد لتلافي التقصير » عقد عمال المصارف والتجارة والتأمين بدرعا مؤتمرهم السنوي في صالة اتحاد عمال درعا أمس الثلاثاء .

طالب عمال المصارف والتجارة والتأمين في مؤتمرهم السنوي بإعادة منح القروض في جميع المصارف ورفع سقفها وزيادة عدد الصرافات الآلية وتأمين الصيانة الفنية وإعادة النظر بالسياسات المالية والضريبية لتتناسب مع الظروف الراهنة وتعويض نقص الكوادر في مختلف المؤسسات وخاصة مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك ، وتأمين وسائط نقل من أجل احضار الأدوية من دمشق ال درعا ، والى تفريغ رئيس اللجنة النقابية وضرورة اعتمادات مالية لها والدعوة الى تثبيت العاملين المؤقتين والاهتمام بمؤسسات التدخل الايجابي وتشديد الرقابة التموينية على الأسواق من أجل الحد من جموح وغلاء الاسعار ، كما أكدوا على ضرورة تلبية مطالب العمال وتشجيع مبادراتهم وربط الأجور بالأسعار ومحاربة تجار الأزمات والمستغلين.
وزيادة الكتلة المالية في الطبابة وتفعيل عمل مؤسسة التجارة الخارجية وزيادة عمال المؤسسة الاستهلاكية لزوم احتياجات العمل .

بدوره استعرض رئيس نقابة عمال المصارف والتجارة والتأمين حسن الشبلاق الخدمات التي قدمتها النقابة العام الماضي 2017 حيث تم تأمين وسائط نقل لمديرية التجارة الداخلية والمصارف والكهرباء والهاتف وتم رفع اعتمادات الطبابة والوصفات .
عضو قيادة فرع درعا لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب العمال عبد الناصر الهلال نوه بجهود العمال واصرارهم على مواصلة الانتاج من أجل نهضة الوطن .
ولفت رئيس اتحاد عمال المحافظة احمد الديري إلى ضرورة إعادة النظر بآلية عمل التأمين الصحي “الذي لم يلب طموحات الطبقة العاملة” وتأمين وسائط النقل للموظفين التي شكلت عقبة كبيرة أودت إلى استقالة البعض نتيجة ما يترتب عليهم من أعباء مالية كبيرة .
ورد نبيل العاقل رئيس الاتحاد المهني للخدمات العامة على مداخلات العاملين بأنه هناك مسعى لعودة الصرافات وقروض التسليف الشعبي وإدراج الحوافز الإنتاجية من جديد وسيتم العمل على تأمين وسائط نقل للجميع من خلال التشاركية بين أعضاء نقابة اتحاد المصارف .
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث