ثورة أون لاين - سامي الصائغ :
أكد عصام الزيبق رئيس اتحاد حرفيي دمشق أن قطاع الحرفيين بدأ بالتعافي لما تبذله الحكومة من جهود حثيثة ومتابعة مستمرة لكافة مفاصل العمل الحرفي بهدف تسهيل عمل الجمعيات الحرفية والحرفيين ، وإعادة جهوزية عمل الحرفيين لمشاركتهم الفعالة في إعادة إعمار سورية وتحت شعار بأيدينا نساهم في إعادة الاعمار وبناء سورية ، وإن القطاع الحرفي سيكون في المقدمة وله دور مهم في المرحلة القادمة والتي انطلقت وستمضي إلى الأمام .
وأوضح الزيبق في الاجتماع السنوي الأول للجمعية الحرفية لتشكيل وخراطة المعادن الذي عقد أمس في قاعة السابع عشر من نيسان بمقر الاتحاد العام للحرفيين أن الحكومة مستمرة في تقديم الدعم للحرفيين، وبهدف الاهتمام بالحرفيين المبدعين قدمت كل الإمكانات اللازمة لإقامة حاضنة للحرف وأن الاتحاد يعمل حسب الإمكانات المتاحة لتذليل المعوقات وتسويق المنتجات داخلياً بما يسهم في دعم الاقتصاد الوطني .
وبين الزيبق أنه يتبع للاتحاد خمس مناطق صناعية هي المنطقة الصناعية في حوش بلاس ، ومجمع الشام الصناعي ، مجمع الزبلطاني لحياكة التريكو ،و مجمع السليمة لحرف البلوك والبلاط والرخام والقساطل ، وتم إحداث منطقة صناعية في دير علي وهي قيد الا نجاز لحرف صيانة السيارات وتشكيل وخراطة المعادن .
وناقش المجتمعون القضايا المهنية والاقتصادية مع التأكيد على ضرورة تمثيل الجمعيات الحرفية في اللجان المشكلة من قبل مديرية المالية للتصنيف الضريبي العام لضريبة الدخل المقطوع ، مطالبين بضرورة تفعيل البلاغ رقم 23 لعام 1979 الصادر عن رئيس الحكومة المتضمن الطلب من الوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية عدم التعامل مع الحرفيين الابعد الرجوع الى جمعياتهم الحرفية وذلك لتوثيق العلاقة التنظيمية مابين الحرفيين وجمعياتهم الحرفية 
وتطرق المؤتمرون في اجتماعهم اقرار مانفذ ولم ينفذ من خطة عمل الجمعية للعام الماضي ومشروع عمل الجمعية للعام الحالي في كافة المجالات والأنشطة ، اضافة الى مناقشة اقرار الميزانية الختامية مع تقرير مفتش الحسابات القانوني والموازنق التقديرية للعام الحالي .
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث