ثورة أون لاين - ابتسام الحسن :
عقدت شعبة القصير مؤتمرها السنوي اليوم في مقر اتحاد شبيبة الثورة بحضور الدكتور محسن بلال عضو القيادة القطرية رئيس مكتب التعليم العالي والرفيق مصلح الصالح أمين فرع الحزب في حمص وطلال البرازي محافظ حمص تناولت المداخلات أهم القضايا الخدمية والتنظيمية ،ولأن مدينة القصير عانت من ويلات الإرهابيين فقد تركزت المطالبات على حل مشكلة السير والنقل ،إضافة إلى مشكلات البنية التحتية كالمياه والصرف الصحي وإعادة تأهيل الطرق والجسور ،وأهمها جسر القصير الذي يصلها بالقرى الغربية والمحاذية للحدود اللبنانية ،وأشار البعض إلى انقطاع الاتصالات الهاتفية في قرية النهرية ،حيث أن الهاتف اللاسلكي الموجود رهين وجود التيار الكهربائي ،وتأمين المياه لقرية شنشار ،كما تمت المطالبة بإعادة المهجرين إلى منازلهم في قرى السلومية ،الحميدية ،الشومرية ،الضبعة والبويضة الشرقية وخاصة المواطنين الشرفاء الذين وقفوا مع الدولة طوال فترة الأزمة الماضية ،كما تمت المطالبة بمنح ذوي شهداء القوات الرديفة والدفاع الوطني التعويضات والميزات التي يحصل عليها شهداء الجيش العربي السوري ،والاهتمام بالواقع الزراعي وإيجاد سوق لتصريف المنتجات الزراعية وتسويقها ،وتأمين مستلزمات الإنتاج الزراعي كالجرارات والبذار وغيرها بأسعار مناسبة ،وإمكانية منح قروض لتسهيل شرائها أو بيعها للمزارعين بالتقسيط ،وتحدثت المداخلات عن ارتفاع أسعار الأسمدة بسبب عمولة المصرف الزراعي المرتفعة نسبيا .
وأشارت المداخلات إلى الواقع الخدمي السيئ في قرية العقربية ،وخاصة الطرق التي تحتاج إلى تعبيد ،وركزت على ضرورة تنفيذ مشاريع نوعية يعود ريعها لأسر الشهداء ،وتناولت المداخلات النقص الكبير في الكادر التدريسي في كافة القرى ولمختلف المراحل الدراسية ،وضرورة تثبيت المدرسين الوكلاء ،وتمت المطالبة بتأسيس مركز للناحية في قرية الناعم نظرا لأهميتها .
تنظيميا طالب الحضور بمنح شرف العضوية العاملة للعسكريين على الجبهات الذين لا يتسنى لهم الالتحاق بدورات حزبية ،ومنحها للطلاب الأوائل في المدارس والجامعات .
محافظ حمص طلال البرازي قال :ركزت المداخلات في معظمها على الجانب الخدمي ،علما أننا عقدنا لقاءات خدمية كثيرة في المنطقة ،ومستمرون في عقده كل ثلاثة أشهر ،ومنذ العام 2014 رصدنا مخصصات مالية كبيرة لمنطقة القصير ،ونفذنا فيا مشاريع خدمية كثيرة منا تأهيل مطمر القصير بمبلغ /104/ مليون لير\ة سورية ،وزودنا مجلس مدينة القصير بسيارة ضاغطة وشاحنة قلاب ،وقمنا بترحيل معظم الأنقاض من القصير ،وتأهيل الفرن الآلي بمبلغ /35/ مليون ليرة سورية ،ولايخفى على أحد أن نسبة الدمار وسط القصير قدرت ب70 بالمائة ،ووضعنا مخططا تنظيميا للقصير يستوعب 65 ألف نسمة ،وفيما يخص عودة المهجرين فهو قرار أكدت عليه القيادة ،وطرحت أكثر من مرة ،لافتا إلى أن عودة الناس إلى منازلهم يجب أن تبدأ قريبا ،خاصة وأن الظروف أصبحت مواتية الآن .

مصلح الصالح أمين فرع حمص لحزب البعث العربي الاشتراكي قال:إن القيادات الميدانية لن تستطيع التغلب على الفكر الإرهابي والتكفيري ما لم تتسلح بالفكر العقائدي ،منوها إلى ضرورة رفد الحزب بدماء جديدة وفق أسس كيفية وليست كمية ،مركزا على أهمية الاجتماع الحزبي وتفعيل الدور الثقافي ،وأضاف :إننا فريق عمل واحد والقاسم المشترك بيننا مصلحة الوطن والشعب ،ويجب عدم الفصل بينهما أبدا .
الدكتور محسن بلال عضو القيادة القطرية قال :إن صمود شعبنا الأسطوري هو الذي جعلنا نجتمع في قلب القصير التي شن عليها عدوانا ظالما قامت به قوى غريبة عن بلدنا ،وأولئك الغرباء المأجورين لا علاقة له بالقيم والأديان ،وإن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حاربوا سورية بأموال خليجية كان من الأجدى أن تصرف عل مشاريع تعود بالفائدة على الخليجيين أنفسهم ،مؤكدا أن تخريبا متعمدا وممنهجا لسورية لأنها وقفت في وجه مشروع التآمر الأمريكي الإسرائيلي التركي ،ناهيك عن الحرب الدعائية والإعلامية المضللة التي رافقت تلك الحرب الشرسة على بلدنا ،وها نحن اليوم وبفضل قيادتنا الحكيمة انتقلنا من حرب ضروس إلى انتصار على كافة المستويات الدبلوماسية والسياسية والسكانية ،وكل هذا بفضل إرادة شعبنا وبسالة جيشنا العربي السوري والقوات الصديقة .
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث