ثورة أون لاين:

يعاني سكان حي ضاحية الباسل المتاخم لحي المهاجرين في حمص من إهمال واضح انعكس سلبا على حياة السكان, فأصبحوا على يقين أن حيهم نسيه الزمن قبل أن تنساه الجهات المعنية , وأفاد سكان الحي أن الحي يفتقد للكثير من الخدمات ومنها شبكة صرف صحي ما جعلهم يلجؤون لاستخدام الحفر الفنية للتخلص من منصرفات الصرف الصحي لمنازلهم ,

وهم يتساءلون هنا : أيمكن أن نكون في القرن الحادي والعشرين وما زلنا نستخدم الحفر الفنية ؟ وهذا ما أدى إلى تلوث مياه الشرب أكثر من مرة في الحي , كما أن شوارع الحي بحاجة للتعبيد فهي مليئة بالحفر ويزداد الأمر سوءا في فصل الشتاء حيث تمتلئ بمياه الأمطار وفي الصيف تملأها الأوساخ فتشكل عائقا لحركة المشاة والسيارات في الوقت عينه , ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد فأكياس القمامة تملأ شوارع الحي ويضطر السكان لوضعها على مسافة لا تقل كيلومتر عن منازلهم ليتكرم عمال البلدية ويرحلونها , ووضع الكهرباء في الحي ليس أفضل من سواه من الخدمات فهي ضعيفة ما أدى إلى تعطل الأجهزة الكهربائية لسكان الحي . كل هذه الأمور جعلت من حي ضاحية الباسل حيا مهملا ومنسيا , ويحتاج لمزيد من الاهتمام من قبل الجهات المعنية.‏

نائب رئيس مجلس المدينة المهندس أحمد خضور قال ردا على ما تم طرحه بخصوص الحي : تم في العام الماضي تنفيذ جزء من شبكة الصرف الصحي في الحي ورصد لهذه الغاية مبلغ 122 مليون ليرة , كما تم رصد مبلغ 221 مليون هذا العام وبدأ التنفيذ منذ الشهر التاسع وما زال العمل مستمرا في الحي حتى الآن , أما بالنسبة لأكياس القمامة فيتم ترحيلها من الحي مثل بقية الأحياء في المدينة حسب برنامج نضعه لهذه الغاية.‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث