ثورة أون لاين – حلب – فؤاد العجيلي :

إيماناً بأهمية دور المرأة في الحياة الاقتصادية ومشاركتها في إعادة الإعمار قامت لجنة سيدات أعمال غرفة تجارة حلب بحضور رجل الأعمال علي تركماني رئيس لجنة المعارض في اتحاد غرف التجارة السورية وغرفة تجارة حلب بجولة تفقدوا خلالها واقع العمل لمشروع إحياء أسواق حلب القديمة الذي ستطلقه غرفة تجارة حلب يوم الخميس القادم بمشاركة غرفتي الصناعة والسياحة.

واستمع وفد غرفة التجارة من لجنة تجار سوق وخان الجمرك إلى شرح مفصل عن الأعمال التي قامت بها اللجنة في إطار أعمال الترميم وإعادة إعمار المحال المتضررة بالتنسيق مع مجلس مدينة حلب ومديريتي الآثار والأوقاف.

وأشار أمين سر لجنة تجار سوق وخان الجمرك محمد الخطيب إلى أنه تم التواصل مع العديد من أصحاب المحال التجارية في الخان والسوق من أجل التحضير لافتتاح محلاتهم وترميمها وإعادة إعمار ما تهدم منها والمشاركة في هذه الفعالية.

وفي تصريح للصحفيين أوضح رئيس لجنة المعارض أنه تم التنسيق مع غرفة الصناعة على أن تكون المعروضات داخل الخان محصورة بالأقمشة النسيجية والستائر ليحافظ الخان على وظيفته الاقتصادية، بينما في سوق الجمرك ستكون هنالك العديد من المشاركات للفعاليات التجارية التي تشتهر بها مدينة حلب والتي كان يحتضنها سوق المدينة القديمة من حرف ومهن تراثية ..

وأشار تركماني إلى أن غرفة التجارة تهدف من خلال هذه الفعالية المجانية إلى تفعيل النشاط في الوسط التجاري وخاصة في المدينة القديمة، لافتاً إلى أنه في حال نجاح هذه التظاهرة سيتم تعميمها على كافة أسواق المدينة بهدف إعادة دوران عجلة الحياة الاقتصادية.

من جانبها ذكرت لينا صفوان أشرفية رئيسة لجنة سيدات الأعمال أن المرأة السورية وبفضل الرعاية الكريمة التي يوليها السيد الرئيس بشار الأسد وعقيلته السيدة أسماء الأسد أثبتت وجودها في العديد من المواقع ولاسيما الاقتصادية منها، وكانت خلال السنوات الماضية حاضرة من خلال ورشات العمل والندوات والمؤتمرات، إضافة إلى لجان سيدات الأعمال التي كانت بمثابة حاضنة أساسية للمرأة لدعم مشاريعها التنموية.

وفيما يتعلق بمشروع إحياء أسواق حلب القديمة أوضحت السيدة أشرفية أن المرأة في حلب ومنذ التاريخ كان لها حضور مميز في مجال الاقتصاد، وهاهي اليوم تثبت وجودها من خلال عرض منتجاتها ضمن هذا السوق القديم لترسل للعالم رسالة مفادها أن المرأة السورية تحدت الأزمة وهي قادرة على إعادة الإعمار إلى جانب الرجل.

بدورها عضو لجنة سيدات الأعمال السيدة ميادة عجان الحديد أوضحت أن لسوق وخان الجمرك أهمية كبرى في تاريخ حلب، وكان بمثابة ميدان للتجارة تستقبل فيه القوافل التجارية وتعقد فيه الصفقات التجارية، واليوم وبعد أن تحررت حلب لابد من إعادة نبض الحياة الاقتصادية فيها، ومشاركة المرأة ضمن هذه التظاهرة هي تأكيد حقيقي على دورها في المجتمع.

السيدة هوري أوسيب كوشكريان عضو لجنة سيدات أعمال غرفة التجارة أشارت إلى ان المرأة السورية عامة والحلبية بشكل خاص لعبت وعبر التاريخ دوراً هاماً في الحياة الاقتصادية، وفي تاريخنا المعاصر أثبتت حضوراً مميزاً عبر وجودها في لجان سيدات الأعمال، واليوم في سوق وخان الجمرك تعود لتقول أنا هنا من حلب أطرز ثوب الانتصار بالمحبة والعطاء.

عضو لجنة سيدات الأعمال هنادي ساعاتي وهي تنظر إلى أروقة الخان تستذكر تاريخ حلب الاقتصادي وتستشرف آفاق المستقبل من خلال مشاركة المرأة في إعادة دوران عجلة الإنتاج، مؤكدة في الوقت نفسه أن المرأة إستطاعات أن تبني وتعمر في وقت واحد، تبني أبناءها وأسرتها وتعمر ما خربه الإرهاب.

السيدة جينا مفتي عضو لجنة سيدات الأعمال أكدت أن إحياء أسواق حلب القديمة هو إعادة نبض الحياة للحجر والبشر في هذه المدينة، فمادمره الأعداء نبنيه نحن بأيدينا من خلال حبنا للوطن، واليوم حينما نشارك في هذه الفعالية نؤكد أن المرأة شريك حقيقي للرجل.

عضو لجنة سيدات الأعمال باولا جبيلي أشارت إلى أن المرأة في حلب برعت في العمل والإنتاج وكان ومازال لها حضور مميز في شتى المواقع ولاسيما الاقتصادية منها، وهذا المعرض هو عنوان لرسالة نقدمها للعالم أن المرأة السورية أقوى من كل الصعاب ...

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث