ثورة أون لاين: تسعى الهيئة العامة لمشفى مصياف الوطني لتطوير خدماتها الطبية وتوسيع اقسامها لتلبية احتياجات مراجعيها ومرضاها وفقا لمدير الهيئة الدكتور ماهر اليونس.

ويضيف اليونس في تصريح لـ سانا الصحية.. إنه تم “تزويد الهيئة خلال النصف الأول من العام الجاري بجهاز تعداد دم خماسي و9 حواضن جديدة ليصبح العدد 15 حاضنة وجهاز بانوراما أسنان وأجهزة مخبرية للتحاليل الهرمونية كما افتتح قسم للأطفال” مع الانتهاء تقريبا من إنجاز بناء خاص للمستودعات مستقل عن الهيئة ومن دراسة وتدقيق توسيع بنك الدم.

وعن الصعوبات التي تواجه عمل الهيئة لفت الدكتور اليونس إلى أن “أبرزها يتمثل بعدم وجود جهاز للرنين المغناطيسي رغم الحاجة الماسة له إضافة لنقص في عدد الأطباء وتوقف بعض الأجهزة عن العمل حيث يتم العمل على صيانتها وإصلاحها بالتعاون مع وزارة الصحة وشركات الصيانة”.

وبين الدكتور اليونس أنه ورغم الصعوبات فإن خدمات الهيئة “في تزايد مستمر” حيث قدمت خلال النصف الأول من العام الجاري 351 ألف خدمة طبية لمراجعيها البالغ عددهم نحو 71 ألف مراجع ومراجعة توزعت بين عمليات جراحية وصور وتحاليل ومعاينات وجلسات غسيل الكلية ومعالجة فيزيائية وولادات طبيعية وقيصرية.

يذكر أن الهيئة العامة لمشفى مصياف الوطني تأسست عام 2007 وتضم 200 سرير وتحولت إلى هيئة عامة مستقلة بتاريخ 1-1-2013 ويتألف كادرها البشري من 97 طبيبا اختصاصيا و16 طبيبا مقيما و378 عنصرا تمريضيا.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث