ثورة أون لاين: تعتزم المؤسسة العامة للجيولوجيا والثروة المعدنية عرض مستحاثه لبقايا حيوان فقاري تم اكتشافها مؤخراً في المنطقة التدمرية في الدورة القادمة من معرض دمشق الدولي المقرر إقامتها في آب القادم وذلك وفق مدير عام المؤسسة سمير الأسد .

وقال مدير المؤسسة في تصريح لمراسلة سانا إن “فرق التنقيب الجيولوجي التابعة للمؤسسة قامت ضمن استراتيجيات وزارة النفط والثروة المعدنية باستئناف أعمال المسح الجيولوجي لأراضي القطر خلال الفترة الماضية بمسح في المنطقة التدمرية بالقرب من مناجم الفوسفات وتم أثناء ذلك العثور على بقايا حيوان فقاري تبين لاحقاً أنها تعود إلى فصيلة”البليزوصورات”.

وأوضح أن فصيلة “البليزوصورات” تختلف عن الديناصورات إذ أن الأولى كانت تعيش ضمن بيئة بحرية بينما عاشت الديناصورات في مناطق برية ” .

ويقدر عمر هذه المستحاثة من 66 إلى 85 مليون سنة وتعود للعصر الكريتاسي ويصل طولها إلى 6 أمتار وتحوي 59 فقرة ظهرية إضافة لجزء من الهيكل الصدري وفق المدير العام للمؤسسة الذي أشار إلى أن هذا الاكتشاف يعد “الأول من نوعه في سورية”ويعتبر مهماً جداً لأنه يغني الأبحاث الجيولوجية التي تقوم بها وزارة النفط والثروة المعدنية.

وبين مدير المؤسسة أنه يتم العمل حالياً على إعادة تأهيل وترميم المستحاثة المكتشفة بخبرات وطنية تمهيداً لعرضها على المواطنين ضمن الجناح المخصص لوزارة النفط والثروة المعدنية في الدورة القادمة من معرض دمشق الدولي.

وكان مدير المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية فارس كرتلي صرح عن وجود عدة مفاجآت فنية وثقافية وعلمية خلال الدورة القادمة من معرض دمشق الدولي لتكون دورة متميزة بعد انقطاع دام خمس سنوات.

سانا

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث