آخر تحديث


General update: 28-04-2017 11:49

مراسيم وتشريعات

الافتتاحية

Editorial

بلا قيود

السابق التالي

استفتاء

هل ترى في العدوان الأمريكي على سورية انتقاماً لاسرائيل لإسقاط الطائرة الإسرائيلية من مطار الشعيرات

أعلام سوريون

left ads2

كتاب الأسبوع

باب مرصود

 

ثورة أون لاين :

اطلع محافظ حلب حسين دياب وأمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي فاضل نجار على الأوضاع الصحية للجرحى والمرضى من أهالي الفوعة وكفريا الذين تم نقلهم إلى مشفى الجامعة وعلى الخدمات المقدمة في مراكز الإقامة المؤقتة.

وأكد المحافظ الحرص على “توفير الرعاية الطبية وتأمين ما يلزم لمعالجة مختلف الحالات المرضية” مبينا أن القطاع الصحي في المحافظة في حالة جاهزية واستنفار على مدار الساعة لاستقبال وعلاج جميع الحالات الواردة إليه.

ولفت دياب إلى أن المحافظة “حرصت على توفير كل ما يلزم لأهالي الفوعة وكفريا الذين هم رمز البطولة والصمود في وجه الإرهاب وذلك انطلاقا من مسؤولية الدولة تجاه كل أبنائها” مبينا أن “العمل قائم ومستمر لتلبية أي احتياجات طارئة حيث تم تجهيز أكثر من 2200 غرفة في مركز محالج تشرين وتوزيع أكثر من 9000 حرام صوفي و 22 ألف فرشة اسفنج و 1300 كرتونة معلبات ونفس العدد من الأدوات المطبخية وتأمين نحو 8000 وجبة طعام و 2500 ربطة خبز يوميا”.

من جانبه قال أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي أن “بلدتي الفوعة وكفريا أصبحتا رمزا للصمود والبطولة نظراً لتضحيات أهلهما وصمودهم على مدى السنوات الماضية واستبسالهم في المقاومة والتصدي للإرهابيين رغم الهجمات الإرهابية وآلاف القذائف الصاروخية التي تعرضوا لها والتي تسببت بارتقاء عدد كبير من الشهداء والاصابات اغلبهم من الأطفال والنساء”.

واستمع محافظ حلب وأمين فرع حزب البعث خلال جولتهما في مركز الإقامة المؤقتة في جبرين من أهالي الفوعة عن احتياجاتهم والخدمات المقدمة لهم من خدمات صحية وإغاثية وغيرها مؤكدين الحرص التام على توفير ما يلزم من خدمات وتلافي أي ملاحظات على الفور.

وتحدث عدد من الأهالي عن معاناتهم جراء جرائم الإرهاب وآخرها استهدافهم بتفجير إرهابي في منطقة الراشدين ما أدى لاستشهاد وجرح العشرات من الأطفال والنساء والشيوخ إضافة إلى فقدان عدد آخر من أهالي الفوعة وكفريا في مكان التفجير الذي تسيطر عليه المجموعات الإرهابية ولا يزال مصيرهم مجهولاً حتى اللحظة مطالبين جميع الجهات الدولية والمنظمات الإنسانية بالعمل على استعادة المخطوفين والمصابين بأسرع وقت ممكن.

وأشار الأهالي إلى “أن ما يصل من مواد مختلفة إلى مركز الإقامة المؤقتة يزيد عن الحاجة الفعلية ولكن هناك سوء في التوزيع من بعض اللجان المشرفة كما قدموا عدة مقترحات ومطالب”.

ووجه محافظ حلب “بتشكيل لجان جديدة وإحداث مقر خاص في مركز الإقامة المؤقتة توجد فيه على مدار الساعة لجان معينة من مجلس المحافظة وفرع حزب البعث والمديريات الخدمية وذلك لاستقبال الشكاوى والمقترحات والاستفسارات والمطالب للعمل على حلها فورا”.

شارك في الجولة قائد شرطة محافظة حلب اللواء عصام الشلي وعماد غضبان نائب رئيس المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة وعدد من أعضاء فرع الحزب والمكتبين التنفيذيين لمجلسي المحافظة والمدينة وعدد من المعنيين.

 

 

المصدر : سانا

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

 
 
 
 

هذا علمي

خطاب القسم

كلمة الثورة أون لاين

السابق التالي

ورد الآن

فوق الطاولة

السابق التالي

مواقع صديقة

 

facebook-twitter

 

 

صحتك بالدنيا