ثورة أون لاين :

رجحت اللجنة الحكومية المشتركة للطيران في روسيا أن يكون سبب تحطم الطائرة الروسية /ان 148/ يوم الأحد الماضي في ضواحي موسكو هو تشويه بيانات سرعة الرحلة جراء طبقة جليدية غطت أجهزة الاستشعار.

وقالت اللجنة في بيان اليوم إن “التحليل الأولي للمعلومات المسجلة في أحد الصندوقين الأسودين والخاصة بمعايير تحليق الطائرة وكذلك تحليل السوابق المشابهة يتيحان الترجيح أن عاملا محتملا تسبب بتطور الحالة غير العادية أثناء الرحلة وهو ظهور البيانات غير الصحيحة بشأن سرعة التحليق بسبب تكون طبقة جليدية على أنابيب قياس الضغط الجوي وعدم تشغيل نظم التدفئة”.

وأوضح البيان أنه طوال مدة الرحلة التي انتهت بسقوط الطائرة كانت تدفئة جميع أنابيب استشعار الضغط الجوي الثلاثة في حالة مغلقة أما بقية الرحلات عدا الأخيرة المسجلة في صندوق معايير التحليق وعددها 15 فقد تم تشغيل أنابيب قياس الضغط الجوي في مرحلة التحضير للإقلاع.

وأكدت اللجنة أن العمل على تحليل المعلومات المتوفرة يستمر بما في ذلك بغرض تحديد أسباب إغلاق نظم التدفئة لأنابيب الاستشعار.

وأسفرت الكارثة عن مقتل 71 شخصا كانوا على متن الطائرة بما في ذلك 65 راكبا و6 أفراد من الطاقم.

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث