ثورة أون لاين:

 

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم أن موسكو تولي اهتماما خاصا لحل الأزمة في سورية وهي تعول على نجاح الجولة الجديدة من مفاوضات أستانا.

ونقلت سبوتنيك عن لافروف قوله عقب مباحثاته مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف “لأسباب مفهومة تم إيلاء اهتمام خاص لسورية وتم التأكيد على تلك الاتفاقيات التي شكلت أساس محادثات أستانا وإقامة مناطق خفض التوتر”.

وأشار لافروف إلى أن الوفود من روسيا وإيران وتركيا وبحضور المراقبين من الولايات المتحدة والأردن والأمم المتحدة ستبحث في أستانا خلال الجولة الجديدة من المباحثات التي ستجري يومي 14 و15 أيلول الجاري إنجاز العمل على إنشاء منطقة تخفيف التوتر في محافظة إدلب.

وقال لافروف “إننا نتوقع نجاحا من هذا الاجتماع”.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بحث في وقت سابق اليوم مع ظريف في المقر الرئاسي في بوتشارو فروجيه بضواحي سوتشي الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط ولا سيما سورية والعراق إضافة إلى مكافحة الإرهاب.

وفي سياق آخر أكد لافروف أن الحكومة الإيرانية تلتزم بشكل كامل بجميع تعهداتها في إطار الاتفاق الخاص بملفها النووي على خلاف بعض الدول الأخرى التي وقعت عليه.

وتابع لافروف “لقد تطرقنا إلى الوضع في مجال تطبيق خطة العمل المشتركة الشاملة الخاصة ببرنامج إيران النووي ويؤكد الجانب الروسي في هذا السياق إلتزام إيران الكامل بتعهداتها وذلك وفقا لتصريحات الأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيو أمانو الذي توصل مرارا إلى مثل هذا الاستنتاج”.

ولفت لافروف في الوقت ذاته إلى أن بعض الأطراف لم تلتزم بتطبيق تعهداتها مثلما قامت به إيران مشددا على أن خطة العمل المشتركة الشاملة الخاصة ببرنامج إيران النووي غير قابلة للمراجعة.

يذكر أن إيران ودول مجموعة خمسة زائد واحد التي تضم روسيا والولايات المتحدة والصين وبريطانيا وفرنسا إضافة إلى ألمانيا وقعت رسميا في الـ 14 من تموز عام 2015 في العاصمة النمساوية فيينا الاتفاق النهائي حول الملف النووي الإيراني.

لافروف يبحث مع غابرييل الأوضاع في سورية وأوكرانيا وكوريا الديمقراطية

كما بحث لافروف في اتصال هاتفي مع نظيره الألماني زيغمار غابرييل الوضع في سورية وشبه الجزيرة الكورية ومبادرة نشر بعثة أممية في شرق أوكرانيا إضافة إلى قضايا دولية أخرى.

ونقلت وكالة سبوتنيك الروسية للأنباء عن وزارة الخارجية الروسية قولها في بيان إن “لافروف وغابرييل بحثا تسوية الأزمة في سورية وتطرقا إلى مبادرة نشر بعثة أممية في منطقة النزاع المسلح جنوب شرق أوكرانيا من أجل حماية بعثة المراقبين التابعة لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي”.

وأشار لافروف وغابرييل إلى ضرورة حل قضية شبه الجزيرة الكورية بالأساليب السياسية الدبلوماسية.

وكان لافروف أكد في تصريحات عقب مباحثاته مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف اليوم أن موسكو تولى اهتماما خاصا لحل الأزمة في سورية وهي تعول على نجاح الجولة الجديدة من مفاوضات أستانا.

سانا

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث