ثورة أون لاين:

أقر وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس أن أي حرب مع كوريا الديمقراطية ستكون “كارثية” مشددا في الوقت نفسه على أن الجهود الأميركية لحل الأزمة مع بيونغ يانغ “تركز حاليا على الدبلوماسية”.

ونقلت وكالة فرانس برس عن ماتيس قوله في كلمة له في كاليفورنيا أمس .. إن “الحرب مأساة معروفة جيدا ولا تحتاج توصيفا آخر سوى أنها ستكون كارثية” إلا أنه أكد أن الجهود الأميركية تركز حاليا على الدبلوماسية.

وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب قال قبل يومين فى سياق التهديدات المتكررة ضد كوريا الديمقراطية بحجة برنامجها الصاروخي.. إنه “جاهز للتعامل بحزم صارم فى حال واجهت بلاده تهديدا من جانب بيونغ يانغ وأن أي تهديد لبلاده من جانبها سيصطدم بنيران وغضب لم يرهما العالم على الاطلاق”.

وأضاف ماتيس.. إن “الجهد الأميركي يقاد عبر الدبلوماسية وهو يعطي نتائج دبلوماسية وأنا أريد الإبقاء على هذه الدينامية” مبينا أن مهمته ومسؤوليته هي أن “تكون الخيارات العسكرية جاهزة إذا ما دعت إليها الحاجة” .

يذكر أن شبه الجزيرة الكورية تعيش حالة من التوتر بسبب التهديدات الامريكية المتواصلة لكوريا الديمقراطية بالتوازى مع نشر واشنطن الدرع الصاروخية “ثاد” فى كوريا الجنوبية واجرائهما مناورات استفزازية مشتركة وهو ما اعتبرته بيونغ يانغ تهديدا لأمنها القومي.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث