ثورة أون لاين:

أعلن أمين مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف اليوم أن نحو 2700 من سكان منطقة شمال القوقاز الروسية انضموا إلى التنظيمات الإرهابية في سورية والعراق.

وقال باتروشيف في اجتماع عمل اليوم في ستافروبول إن “المواطنين المشاركين في أنشطة التنظيمات الإرهابية يشكلون تهديدا خاصا ووفقا للتقارير الواردة هناك ما يقرب من 2700 مواطن من سكان منطقة شمال القوقاز الاتحادية انضموا الى التنظيمات الارهابية في سورية والعراق”.

وأشار باتروشيف إلى أنه تم الكشف عن 66 شخصا من الارهابيين المتورطين في تجنيد اشخاص لصالح التنظيمات الإرهابية لافتا في هذا السياق إلى “تسجيل محاولات لتشكيل خلايا سرية ومنفصلة عن بعضها بهدف تنفيذ هجمات إرهابية كبيرة تحدث صدى مدويا” مبينا أن “الوضع الاقليمي المتوتر في شمال القوقاز يرتبط بشكل كبير بتنامي الدعاية الارهابية وعمليات التجنيد التي تقوم بها تنظيمات إرهابية ومتطرفة دولية”.

وتابع باتروشيف.. “إن الخطر الحقيقي حاليا يتمثل بتفعيل عصابات إرهابية سرية يتم تمويلها في الغالب من الخارج”.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ذكر في الـ12 من نيسان الجاري في مقابلة مع قناة “مير” التلفزيونية أن من بين 20 ألفا من الإرهابيين الأجانب في سورية هناك ما يقرب من 4500 جاؤوا من روسيا.

وقال نائب الأمين العام لمجلس الأمن القومي الروسي يفغيني لوكيانوف في طشقند في الـ13 من نيسان الجاري.. إن أكثر من 2000 إرهابي من مواطني روسيا وبلدان رابطة الدول المستقلة الأخرى لقوا مصرعهم خلال العمليات العسكرية الروسية في سورية.

المصدر: سانا

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث