آخر تحديث


General update: 22-02-2017 20:09

مراسيم وتشريعات

الافتتاحية

Editorial

السابق التالي

بلا قيود

السابق التالي

استفتاء

هل تعتقد أن انتصارات الجيش في حلب ستعجل بهزيمة المشروع الإرهابي ضد سورية

نعم - 90.5%
لا - 9.5%
لاأعلم - 0%

أعلام سوريون

السابق التالي

left ads2

كتاب الأسبوع

باب مرصود

 

ثورة أون لاين: زار الوفد البرلماني الفرنسي والوفد الإعلامي المرافق له في ختام زيارته لحلب اليوم عددا من المؤسسات الصحية والإنسانية ومركز الإقامة المؤقتة في جبرين واطلعا على الخدمات المقدمة للمواطنين .

وأوضح عضو المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حلب الدكتور عبد الغني قصاب لأعضاء الوفد أن محافظة حلب وبالتنسيق مع كل المؤءسسات المعنية قامت بتجهيز أماكن الإقامة المؤءقتة بكل ما يلزم لإقامة المواطنين من فرش وأغطية وأغذية ورعاية صحية وتعليمية مؤءكداً أن هذه الخدمات جزء من اهتمام الدولة بكل أبنائها.

وجال الوفد في عدد من الغرف المخصصة لإقامة الأهالي والمدرسة المفتتحة التي تضم 700 تلميذ واطلع على العيادات المتنقلة التابعة لمديرية صحة حلب.

وخلال زيارة أعضاء الوفد لمشفى حلب الجامعي استمعوا من الدكتور إبراهيم الحديد مدير عام المشفى لشرح كامل عن الخدمات الطبية التي يقدمها المشفى للمواطنين مبيناً أن المشفى استمر على التوازي بتقديم الخدمات الطبية المجانية لجميع المواطنين وتأهيل الكوادر البشرية طبياً وفنياً وتمريضياً والتي كونت خبرات كبيرة من خلال عملها الإسعافي والعلاجي.

ولفت الدكتور الحديد إلى أن التنظيمات الإرهابية قامت بتدمير عدد من المشافي ومنها الكندي الذي كان يعتبر من أكبر المشافي في الشرق الأوسط مؤكداً ضرورة نقل هذه الصورة للرأي العام في الخارج و مشيرا إلى أن الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري ألحقت أضرارا كبيرة به واستهدفت السوريين بحياتهم اليومية.

كما زار أعضاء الوفد فرع حلب لمنظمة الهلال الأحمر العربي السوري وقدم رئيس مجلس إدارة الفرع الدكتور وليد سنكري لمحة عن تاريخ فرع المنظمة وما قدمه من خدمات خلال سنوات الأزمة وواقع واحتياجات العمل الإنساني .

وكان أعضاء الوفد زاروا مشفى الرجاء واستمعوا من الدكتور إميل كتي لشرح عن الخدمات التي يقدمها المشفى والأضرار التي تعرض لها والتجهيزات التي خرجت عن الخدمة نتيجة اعتداءات التنظيمات الإرهابية .

وفي تصريح لوسائل الإعلام أكد رئيس الوفد الفرنسي تييري مارياني أنهم وجدوا صورة مغايرة لما ينقله الإعلام الغربي عن حلب و”الذي كان يصفها بالمدينة المدمرة” حيث وجدوا مدينة تعرضت لدمار في قسم منها وعائلات هجرت من منازلها مبينا أن “الهم الأساسي اليوم هو كيفية مساعدة سورية في إعادة الإعمار الذي يجب ان تقوم به المؤسسات الدولية”.

وأوضح مارياني أن خطر الإرهاب واحد أينما وجد وقال “عندما أفكر بأناس يقومون بتفجير المشافي هم أنفسهم من يقومون بالتفجيرات في برلين وفرنسا وأماكن أخرى من العالم وأتيقن أن الإرهاب واحد” منوها بالتفاؤل والمعنويات العالية التي شاهدها لدى السوريين وعزمهم على إعادة إعمار وطنهم.

وأعرب الصحفي بيير بوكليه الذي يعمل في أسبوعية فالو أغتييل عن دهشته لأنه رأى صورة مغايرة لما يصل إلى الرأي العام الفرنسي موضحا أن هدف الزيارة الاطلاع على الأوضاع وحقيقة ما يجري على الأرض .

وأضاف بوكليه أنه عندما ذهب إلى قلعة حلب واختلط بالناس رأى الفرح بأعينهم بعد تحرير حلب من الإرهاب حيث قال “في فرنسا لا يسمح للفرنسيين الإختلاط بالوفود الزائرة” .

شارك في الجولة عضو قيادة فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي عبد الله حنيش وعدد من أعضاء مجلس الشعب .

سانا

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

هذا علمي

خطاب القسم

كلمة الثورة أون لاين

السابق التالي

ورد الآن

فوق الطاولة

السابق التالي

مواقع صديقة

 

facebook-twitter

 

 

صحتك بالدنيا