ثورة أون لاين:

أكد رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي قسطنطين كوساتشوف أن أي عمل استفزازي ضد سورية سيؤدي إلى تقويض نظام الأمن العالمي والمؤسسات القانونية الدولية.

ونقلت سبوتنيك عن كوساتشوف قوله في تصريح اليوم: “يبدو أنهم بالفعل يعدون لعمل استفزازي.. هذا المخطط هو ما يفعله عادة الأمريكيون في العالم كله.. استفزاز ثم عمل انتقامي ثم تصعيد الوضع” موضحا أنه “على أي مراقب غير متحيز أن يفهم السيناريوهات والمكائد والأهداف الحقيقية لما يحدث”.

وسبق أن أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف في تصريحات له اليوم أن التهديدات هي اللغة الوحيدة التي تتحدث بها الولايات المتحدة في الوقت الحالي مشيرا إلى أن الغرب يبحث عن ذرائع جديدة ضد سورية وروسيا مستعدة للتعامل مع تلك السيناريوهات وكشفها.

وكانت وزارة الدفاع الروسية كشفت في وقت سابق اليوم عن معلومات مؤكدة تفيد باستعداد إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات التابعة له لاستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في محافظة ادلب بغية اتهام القوات السورية.

وأكد المتحدث الرسمي باسم الوزارة اللواء ايغور كوناشينكوف أن الهجوم الكيميائي المزعوم سيتم بمشاركة المخابرات البريطانية وستستخدمه الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا كحجة وذريعة لشن عدوان ضد الدولة السورية.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث