ثورة أون لاين:

أكدت السفارة الروسية في الولايات المتحدة أنه لا توجد هناك أي أدلة على تورط روسيا في تسميم العقيد الروسي السابق سيرغي سكريبال في بريطانيا داعية مطلقي هذه الاتهامات ضد موسكو إلى التأكد من الحقائق والأدلة قبل إطلاق الأحكام.

وجاء في بيان للسفارة أمس: “لا تزال الاتهامات التي لا أساس لها تتصاعد ضد روسيا في كل الذنوب فقد تم اليوم الإلقاء بخبر مزيف جديد حول اثر روسي مزعوم في الحدث المأساوي الذي وقع في المملكة المتحدة” متسائلا.. “متى سيتعلمون هنا التأكد من الحقائق أولا قبل توجيه الاتهامات والإدانة .. فحتى الآن لا يوجد أي دليل على صحة الأحكام التي أطلقتها السلطات البريطانية أولا والآن الأميركية”.

وتساءل البيان: “هل نسي هؤلاء بالفعل صورة وزير الخارجية الاميركي الاسبق كولين باول وهو يلوح بأنبوب اختبار مع مسحوق أبيض بداخله في قاعة مجلس الأمن الدولي مدعيا انها مواد كيميائية يمتلكها العراق .. متى ستعود الأخلاق إلى الحياة السياسية في واشنطن…”.
وكان وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون زعم في وقت سابق وجود رابط بين تسميم العقيد الروسي السابق سكريبال “والتصرفات الروسية” فيما قالت رئيسة الوزراء البريطانية إنها.. “ترجح تورط موسكو في الحادثة” مهددة باجراءات اكثر شدة تجاه روسيا.

وردت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا بالقول أمس إن كلمة ماي تمثل “مهزلة في مجلس العموم البريطاني وحملة إعلامية سياسية جديدة مبنية على الاستفزاز”.

وسبق أن اقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على لندن التحقيق أولا في تسميم سكريبال في أراضيها ومن ثم مناقشة هذه القضية مع روسيا.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث