ثورة أون لاين:

طالبت منظمة العفو الدولية سلطات الاحتلال الاسرائيلي بالافراج فورا عن الطفلة الفلسطينية عهد التميمي مشددة على أن احتجازها المستمر يشكل مثالا جديدا على عمليات ترهيب الأطفال الفلسطينيين الذين يجرؤون على تحدي قمع قوات الاحتلال.

ووجه الاحتلال الإسرائيلي 12 تهمة إلى التميمي بينها “الاعتداء الشديد” على جنديين اسرائيليين لمجرد دفعها وصفعها اياهما في قريتها في 15 كانون الأول وذلك في تجاهل لحقيقة ان الطفلة الفلسطينية لم تكن تحمل أي سلاح فيما كان الجنديان مدججين بالسلاح.

وقد تواجه التميمي عقوبة السجن لمدة عشر سنوات إذا تمت إدانتها ومن المتوقع ان تستمر محاكمتها لعدة شهور.

وحذرت ماجداينا مغربي نائبة مديرة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة من ان سلطات الاحتلال الاسرائيلي “لم تظهر سوى الازدراء والاستخفاف بالتزاماتها بموجب القانون الدولي بحماية الأطفال” مشيرة إلى أن جيش الاحتلال يعمد سنويا الى محاكمة مئات الأطفال الفلسطينيين أمام محاكم عسكرية للأحداث وكثيرا ما يتم اعتقالهم في مداهمات ليلية وتعريضهم لسوء المعاملة بما في ذلك عصب العينين والتهديدات والحبس الانفرادي والاستجوابات دون حضور محاميهم أو أفراد أسرهم.

وكانت /الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال.. فرع فلسطين/ كشفت أمس أن قوات الاحتلال الإسرائيلي واصلت استهدافها للأطفال الفلسطينيين سواء بالقتل أو الإصابة أو الاعتقال والتعذيب فخلال شهر كانون الثاني الماضي قتل جنود الاحتلال أربعة أطفال في الضفة الغربية وقطاع غزة بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط فيما أصابوا واعتقلوا العشرات منهم.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث